الروایة العربیة نشأتها وتطورها

وهناک قول آخر من یحیی حقی عن موضوع المذکورة. «القصة جاءتنا من الغرب… وأول من أقام قواعدها عندنا أفراد تأثروا بالأدب الأروبی والأدب الفرنسی بصفة خاصة.» [6]

هکذا قال یحیی حقی وأکد إسماعیل أدهم ومحمد تیمور وإبراهیم المصری ومحمد حسین هیکل: «لم تکن الصلّة قویة بین القصة العربیة الحدیثة وسابقیها القصّة العربیة القدیمة، فلم تبرز الأولی إلامن طریق الاتصال بالغرب. ففی النصف الثانی من القرن التاسع عشر المیلادین، هیأت الظروف للاتصال الفکری بالغرب، وعلی الأخص فی لبنان، فأعجب المثقفون بالقصّة الغربیة وبخاصة منها الفرنسیة.» [7]

کما لم یکن المصریون یطلبون فی ثورتهم هذه (1919) الاعتراف باستقلالهم وسیادتهم ویطلبون حیاة سیاسیة وصوراً من الحریة السیاسیة علی مثال ما فی الغرب سواء؟ فلتکن مظاهر الفن مصبوبة فی قوالب غریبة لتکون آیة للناس جمیعاً علی تقدمهم وعلی أنهم سابقون الغرب إلی میادین الحضارة وقد یسبقونه.» [8]
الرویایة العربیة المعاصرة

وإذا فحصنا فی القصة العربیة المعاصرة، فهی فن جدید یختلف شأنها عن شأنها القدیم، اتضحت لنا أنّها مرت بثلاث مراحل أساسیة ظهرت فی کل منها مجموعة هائلة من أنواع القصة وهی:
- الف: مرحلة التقلید والتعریب (1914- 1850)
- ب: مرحلة التکوین والإبداع (1939- 1914)
- ج: مرحلة التأصیل والنضج (1939- حتی الان)
الف: القصة العربیة فی مرحلة التقلید والتعریب:

«وعلی الرغم أن غالبیة الباحثین قد أنکرت الصلة بین القصة العربیة الحدیثة وبین التراث القصصی عند العرب، إلا أن هذا الإرتباط موجود بشکل بارز فی صیاغة الشکل والمضمون، إذ بدت القصّة الحدیثة فی بدء تطورها متأثرة بالأجناس القصصیة المأثورة کالتراجم والمقامة و…، ومن أوضح أمثلتها للتاثر بفن المقامة هو«حدیث عیسی بن هشام» للمویلحی (1900) حیث یبدوفیه التاثیر العربی واضحاً فی العنایة بالأسلوب والأحداث التی تحدث للبطل الذی یتصل بشخصیات متعددة، کما أن الأثر الغربی أیضاً یبدوفیه جلیاً من حیث تنویع المناظر، وتسلسل الحکایة، وبعض ملامح التحلیل النفسی.» [9]

«إن التسلیم بکون الروایة الحدیثة متاثرة أومنقولة عن الغرب، هوحقیقة تاریخیة سلم بهارواد هذا النوع الأدبی منذ البدایة، غیر أننا نستطیع أن نجد موقفین مختلفین لهؤلاء الرواد خلال العقود الأربعة الأولی من هذا القرن العشرین. فکل هولاء بدأوا بالتأکید هذه الحقیقة، مع الدعوة إلی الإیغال فی تقلید النموذج الروایی الغربی؛ وذلک خلال العقدین الأول والثانی من القرن.» [10]

وفی أواخر القرن التاسع عشر ظهرت موجة جدیدة فی الأدب القصصی الحدیث، وذلک إثر ترجمة القصص الغربیة ونمت هذه الموجة فی مصر ولبنان. فراحویترجمون القصص الغربیة التی کانت موضوعاتها فی الأغلب، رومانتکیة حول الحبّ والجنس وقد بدأت هذه الموجة علی ید اللبنانیین؛ منهم «سلیم السبتانی» الذی اعتبر الرائد الأول لهذا التیار. ومن أعلام القصة والروایة العربیة فی هذه المرحلة«فرح أنطوان»، «نقولاحداد»، «یعقوب صروف»، «لبیه هاشم»، «طاهر حقی» و«المنفلوطی».

«وصفوة القول فی القصة والروایة فی هذه المرحلة أن أعمال هؤلاء الکتاب کانت فی أغلبها تقلید القصة الغربیة، یغلب علیها السرد التاریخی أوالإجتماعی… ولکن هناک ظاهرة فنیة یجدر الوقوف عندها، وهی الجهود الروائیّة للذین مضوا إلی المحبر، فأتیح لهم الإطلاع علی النماذج القصصیة الغربیة بکامل الوجه، فتأثروا بها فنضجت أعمالهم حیث تختلف عن النماذج القصصیة فی البلد العربی، فلاشک أن إنتاجات جبران من القصة والروایة ک «عرائس المروج 1906» و«الأرواح المتمردة 1908» و«العواصف 1910» و«الأجنحة المتکسرة 1912» وکان لها طعم جدید، إذ یبدوفیها روح التمّرد علی عوامل الجمود وموانع التطور… ثمّ من الذین هاجروا خارج الوطن العربی وکتبوا فیه وخرج نتاجهم ثمرة لتزاوج المجتمعین العربی والأروبی، «الدکتور محمد حسین هیکل» الذی نشر روایة «زینب 1914» حیث اعتبرت هذه القصة فی رأی البعض بأنها بشّرت مرحلة جدیدة فی القصة العربیة، ألاوهی مرحلة التکوین القصصی العربی.» [11]
ب: مرحلة تکوین القصة العربیة الحدیثة (1939- 1914)

إن فترة ما بین الحربین العالمیتین اعتبرت مرحلة تکوین الأدب القصصی والروائی عند العرب، فالحرب العالمیة الأولی وما تبعها من أحداث وتحولات فی ترکیب المجتمعات العربیة، من تغییر فی القیم والموازین، ومن تطور فی الثقافة والسیاسة والوعی القومی والانتفاضات الوطنیة و… کل هذه خلقت جواً جدیداً وذوقاً مختفاً عن سابقه وتطلبت بناءً وأسلوباً جدیداً للتعبیر عن هذه التحولات الجدیدة. وتمتاز قصص هذه المرحلة بمایلی:

«تعالج موضوعات من تجارب الکتاب أنفسهم، فالبطل فی کل قصة کاد منها یکون الکاتب نفسه. أوهونفسه علی الاطلاق:
- استطاع فیها الکتاب أن یغوصوا فی أعماق نفوس الأبطال ویحلّلوها.
- طغت علیها کلها النزعة الرومانسیة التی کانت تسود العصر.
- عبرت عن قدرة الکّتاب علی تکییف الأسلوب اللغوی مع وسائل التعبیر فی القصّة من سرد وحوار ونجوی ووصف.» [12] «وهکذا أخذت القصة العربیة بعد الحرب العالمیة الأولی طابع المحلیة والقومیة، وبدأت تصور فئات من المجتمع المصری أواللبنانی أوالسوری أوالعراقی بغیة تحسین فضاءِ المجتمع…» [13]

من أعلام هذه المرحلة طه حسین الذی له دورهام فی إرساء قواعد الفن القصصی ومن أعماله: الأیّام (1929)، أدیب (1935) حیث انتقد فیها القضایا الاجتماعیة والتعلیمیة والتربویة فی المجتمع المصری. ومنهم توفیق الحکیم الذی عنی بتصور الواقع عن حیاة الاجتماعیة ومشکلاتها ومن آثاره: عودة الروح (1931)، یومیات نائب فی الأریاف (1937) وعصفور من الشرق (1938).

ج: مرحلة تأصیل القصة العربیة:

«هذه المرحلة هی المرحلة الأخیرة فی تطور القصّة والروایة العربیة، والتی اعتبرت قمة المراحل واتسمّت بمرحلة التأصیل وقد تداخلت هذه المرحلة بالمرحلة السابقة عقداً من الزمن حیث کانت الثلاثینات خاتمة مرحلة التکوین ومدخلاً إلی مرحلة التأصیل حیث اختارت الروایة والقصة العربیة اتجاهاً جدیداً نتیجة لأسباب وعوامل مختلفة لم تکن میسرة لهما فی المرحلة السابقة.» [14] ففی هذه المرحلة ظهر عمالقة القصة العربیة الحدیثة کنجیب محفوظ وتوفیق یوسف عوّاد وجبرا إبراهیم جبرا. «تناول هولاء الکّتاب وأمثالهم وهم کُثُر، الکثیر من القضایا الحیاة العربیة ببناء فنی قوی یختلف من کاتب إلی آخر. باختلاف المدارس الأدبیة والنزعات الفکریة والسیاسیة وهکذا غطت القصّة مساحة واسعة من حیاة الناس، فهناک القصة الإجتماعیة والقصّة السیاسیة، والقصة التاریخیة، والقصة الفلسفیة، فعولجت مشکلات الحرب وویلاتها فی قصة «الرغیف» لتوفیق یوسف عواد، ومشکلات العصر الإنسانیة، کعبثیة الحیاة، وغربة الانسان وضیاعه، والانفصال عن الواقع فی قصص «اللص والکلاب» و«الطریق» و«السمان والخریف» لنجیب محفوظ.» [15] اتجاهات الروایة العربیة:

لحد الان ماذکرنا حول نشأة الروایة والاتجاهات التی ظهرت فیها، کانت کلها مطبوعة بطابع الروایة التقلیدیة، لکن فی أواخر السنیات وبدایة السبعینات ظهرت ثورات عنیفة علی الروایة التقلیدیة المستهلکة، أدت إلی ظهور إتجاهات جدیدة، وإن کانت هی متأثرة بالغرب لحد بعید، إلا أن التاصیل والتکوین ظهرا فیها أسرع وقت ممکن وهذه الاتجاهات الجدیدة هی:

أ: روایة تیار الوعی:

کان هذا الاتجاة بمثابة ثورة عارمة علی الروایة التقلیدیة، وقد بدأ فی الأدب الغربی فی نهایة القرن التاسع وامتدت إلی النصف الأول علی ید «مارسل بروست» و«جیمس جویس»… وبظهور هذا التیار تغییر الأسلوب، وأصبح کتشاف العقل والباطن الخفی مثار الإهتمام، لأنه المحرک الأساسی للفکروالسلوک ومقومات هذا الاتجاه أوالتیار تتخلص فیما یلی:

- الف) المونولوج الداخلی المباشر، وفیه یغیب المؤلف، ویتم فیه بضمیر المفرد والغائب.
- ب) المونولوج الداخلی غیر المباشر: وفیه یحضر المؤلف عبر الوصف والتعلیق، ویقوم الحکی فیه بضمیر المتکلم.
- ج) وصف الوعی الذهنی للشخصیات
- د) مناجاة النفس
- ه) التداعی الحر من طریق الخیال والحواس
- و) المونتاج السینمایی عن طریق تعدد الصور وتوالیها.»

‏ [16]

ب: الروایة الطلیعیة:

«والاتجاه الثانی فی الروایة العربیة بعد السبعینات هوالاتجاه الطبیعی أوالروایة الطلیعة. وهی تعنی استخدم تقنیات فنیة جدیدة تتجاوز الأسالیب والجمالیات السائدة والمعروفة، لکن بهدوء وبطءِ وتمهّل. وقد تمیزت الروایة الطلیعة باستخدام تقنیات السینما، والتقطیع إلی صور ولوحات مستقلة تعطی مجتمعة انطباعاً واحساساً واحداً، کما تمیزت باستخدام المونولوج الداخلی والفلاش بک فی تصویر ماضی الأبطال، کما أن میزانته الأخری أسلوبها الشعری، والنسبیة أوالنظر إلی الحادثة الواحدة من زوایا مختلفة وعدیدة. ومن الروائییئن العرب الذین تجلت هذه العناصر فی نتاجاتهم، «جمال الغیطانی»، «صنع الله إبراهیم»، «إمیل حبیبی»، «جبرا إبراهیم جبرا»، «الطاهر وطّار»، «عبدالرحمن منبف» و«الیاس خوری…» [17]

ج: الروایة التجربیة:

«هذا الاتجاه أحدث إتجاه ظهر فی العالم الروایی، والذی اعتمد علیه المعاصرون بوصفه تفنیة جدید، من أجل تجاوز واقعهم الفنی المستهلک، فقامت الروایة التجربیة علی توظیف البناءات والأحلام اللغویة، واستقلال تفنیات الشعور واللاشعور، وانثیال الوعی واللاوعی والأحلام، وإلغاء عنصری الزمان والمکان. وقد ظهر هذا الاتجاه بغیة بناء أدب مضادّاً للإبداع المتعارف علیه مسبقاً عن طریق تدمیر البنیات الشکلیه للروایة، والعناصر الفنیة، تفجیر اللغة، والخروج علی الأنماط الروائیة السائدة نحوالإبداع والابتکار والولوع إلی عالم مستقبلی مجهول منقطعاً عن الماضی والحاضر، متفاعلاً إلی الروائی السابق.» [18] وهناک مجموعة من العوامل، التی تکاتفت فی فترة استینات، فیما یختص الحداثة الروائیة بعامة وشعریة اللغة التی تعد العمود الفقری بخاصة وخصوصاً مرحلة ما قبل هزیمة حزیران وبعدها ونعرض لهذه العوامل قبل الهزیمة ومنها:

1) الروایة الجدیدة فی فرنسا، إذ ترجمت بعض النصوص خلال الستینات، ومن روادها «ناتالی ساروت» و«روب غربیة» و«میشل بوتور» و«کلود سیمون» وغیرهم … 2) التاثر بالاتجاه الرمزی فی اروبا الذی ولد فی النصف الثانی من القرون التاسع عشر، خاصة فی مجال الشعر علی ید أقطاب منهم «بودلیر» و«رامبو» و«مالارمیه» و«بول فالیری». 3) التاثر بالحرکة الرومانسیة العربیة التی شهدت تألقا فی الثلاثینات والأربعینات، فادا کانت الرومانسیة فی بعض مواضیعها تصور البؤس والجوانب الظلمة فی المجتمع. فروایة الستینات کذلک … 4) التاثر بأعمال أدباء المهجر، الذین تنحوأعمالهم النثریة المنحی الشعری فی لغتها وفی مقدمتهم جبران خلیل جبران، حیث نجد إشارة صریحة فی روایة «ستة أیام» لحلیم برکات إلی جبران وکتابه «النبی»، فقد اقتبس حلیم برکات فی أکثر من موضع من کتاب النبی لجبران.» [19] «لقد طّور جیل السنیات فی الروایة العربیة فی الشکل الروایة والروایة التی استقرت فی أعمال نجیب محفوظ الکلاسیکیة، وإن تجلی ذلک فی مرحلة السبعینات وما بعدها، وخصوصاً ما بعد هزیمة حزیران التی فضحت کل شیءِ بما فی ذلک طرائق الکتابة وأسالیبها ونظرتها الواثقة إلی العالم.» [20] الروایة عناصرها وأنواعها: فی الحقیقة إن الروایة نوع من أنواع القصة وعندما نرید أن نتحدث عن الروایة عناصرها وأنواعها لابدنا أن نتکلم عن أنواع القصة:

أنواع القصة:

للقصة ثلاثة أنواع اصطلح علی تمسیتها مایلی:

«الروایة: هی غالباً قصة طویلة، أشخاصها عدیدون وأحداثها متشابکة تعرض من خلالها طباع الشخصیات وتحلل فی نموها وتکاملها خلال العمل القصصی.

القصة: غالباً ما تکون متوسطة الحجم، تقوم علی اشخاص لاتضاح جوانب طباعهم کلها، إذ تقوم القصة علی جانب من جوانب الشخصیة ولیس علیها متکاملة.

الأقصوصة: قصة قصیرة، تصّور البطل فی حالة من حالاته وتکون أحداثها قلیلة لاتتجاوز هذه الحالة التی تصورّها.» [21]

عناصر الروایة الحدیثة:

الحدث والشخصیات والبیئة والأسلوب والهدف ما هوالحدث فی الروایة الحدیثة: «هوحدث واحد، أوجمله أحداث متشابکة مترابطة یسوقها الکاتب بفنیة عالیة وصولاً بها إلی هدفه أوإلی فکرته التی یرید أن یضعها فیعرفها القاری.» [22] ویستمد الکاتب هذه الحدث أوهذه الأحداث من مصادر وهی:

   1. واقع حیاة الناس.
   2. واقع حیاة الکاتب.
   3. ثقافة الکاتب وتشمل التاریخ البشری.
   4. خیال الکاتب.

«وقد تکون الروایة مستمده من واحد من هذه المصادر أواکثر غیر أن المصدر الرابع وهوالخیال، لا بد أن یکون صاحب دور فی کل حدث، إذ لا نهوض لعمل فنی نهوضاً صحیحاً ما لم یکن للخیال فیه دور، حتی ولوکان دور التنظیم أوالتقلید أوالإضافة.» [23]

العمل القصصی:

العمل القصصی هوجملة الأحداث التی تتشابک فی حبکة یحبک بها الکاتب هذه الأحداث، وتولّف هذه الأحداث مجتمعه موضوع القصّة من بدایة ها إلی نهایتها. ما هی الحبکة: «الحبکة هی عملیة نسج الأحداث فی ثوب فنی یتمثل فی بدایة تمهّد للحدث، وحبکة یتأزم فیها الحدث ونهایة یکون فیها حل الأزمة.» [24] لکل روایة «بدایة وحبکة ونهایة» لکن ترتیب هذه الأقسام الثلاثة لیس ضروریاً ونری فی الروایة ثلاث طرائق فی بناءها: «الطریقة التقلیدیة: وهی التی یتحرک فیها الحدث تحرکاً سبیاً أوزمنیاً من البدایة إلی الحبکة وإلی النهایة ومن أمثال ذلک قصة «أنا کارنینا» لتوستوی و«زقاق المدق» لنجیب محفوظ. الطریقة الحدیثة: فی هذه الطریقة یضعک الکاتب فی قلب القصة، فی أزمتها حیث یکون بطل القصة فی شده نفسّیة تمزّق روحه، ویسعی الکاتب إلی النهایة إلی الحل تارکا للبطل أن یتذکر الماضی… . وهذا ما نراه فی قصة «اللص والکلاب» لنجیب محفوظ.

الطریقة الخطف خلفاً: تبداً القصّة فی هذه الطریقة من النهایة، کان یضعک الکاتب أمام حدث مثیر، ثمَّ یأخذ بالبحث عن أسباب هذا الحدث المثیر، فیقودک البحث إلی البدایة وأکثر ما نجد هذه الطریقة فی القصص البولیسیة، مثل قصة «لغز الصورة» لأغاتا کریستی.» [25] نحن فی الروایة لدنیا نوعین من الحبکة من حیث ترابط الأحداث: 1- حبکة محکمة وهی أن تکون الأحداث تترابط وتتشابک بعضهم ببعض 2- حبکة مفککة: وهی أن الأحداث لا تترابط ولا تتشابک ببنهما بل یکون کل حدث یشبه بقصة قائمة فی ذاتها.

الشخصیات:

«الشخصیات القصصیة هی التی تحمل الحدث القصصی وتطوّرها من بدایاته إلی وسطه أوحبکته حیث الأزمة ، فالنهایة حیث تنحّل عقدة القصة ویشبع القاری فضوله.» [26] فی الروایة ثلاثة أنواع من الشخصیات:

1) شخصیة أساسیة أو(محوریة) : وتکون هی البطل فی القصة کشخصیة سعید «مهران« فی قصه «اللص والکلاب» وشخصیة «وکییل النائب« فی روایة «یومیات نائب فی الأریاف»، لتوفیق الحکیم …

2) شخصیة معارضة: ویقوم الصراع بینها وبین الشخصیة المحوریة کشخصیة «درویش عصفور» فی روایة «یومیات نائب فی الأریاف» لتوفیق الحکیم.

3) شخصیات مساعدة: فهم إلی جانب الشخصیتین المحوریه‌ والمعارضة‌ کرجال الشرط‌ فی قصه «اللص والکلاب» لنجیب محفوظ.

والکتاب یرسم شخصیات القصة‌ أوالروای علی إحدی الطریقتین: هما:

>> الطریقة التمثیلیة: وفیها یعمد الکاتب إلی رسم ملامح الشخصیة معتمداً علی الحوار تارة وعلی نجوی داخلیة علی لسان الشخصیة نفسها حیناً وعلی أحادیث تطلقها الشخصیات بعضها عن بعض أحیاناً أخری. 2- الطریقة التحلیلیة: وفیها یعمد الکاتب إلی أن یتدخل هونفسه تدخلاً مباشراً فیرسم بعض ملامح شخصیاته بالتعلیق المباشر علیها أوبتصویر ردّات أفعالعا تجاه الاحداث.» [27] البیئة:

«تشمل البیئة عنصری المکان والزمان تدور فیها أحداث الروایة وتتحرک شخصیاتها، فکل بیئة تترک طابعها علی الشخصیات وعلی الأحداث فشخصیات الکاتب حنامیته، الذی أدار معظم أحداث روایته علی شاطی البحر وفی موائته، تختلف کثیراً، فی أسلوب حرکتها وردّات أفعالها تجاه الأحداث عن شخصیات الکاتب عبد السلام العجیلی. الذی یدیر أحداث روایاته ویحرک شخصیاته… نعنی بالبیئة القصصیة کل ما

یحیط بالأحداث والشخصیات من ظروف طبیعیة جغرافیة أواجتماعیة بشریة.»  [28]

أسلوب الروایة:

«الأسلوب فی العمل القصصی هوجملة الأدوات الفنیة التی یستخدمها الکاتب للوصول بقصته إلی غایاتها. وهی السرد، الحوار، المناجاة، الوصف.» [29]

السرد:

«السرد هو روایة الحدث، أوحکایته بأسلوب لغوی یلائم أحداث الروایة ویلائم جماهیر العریضة التی ستقرأ هذا العمل بمختلف ثقافاتها ولهذا وجب أن تمتاز لغة السرد.» [30] «الحکی اوالسرد تعرف التحدیدات العربیة للعدید من المصطلحات المعاصرة من الخلط والغموض ولعل أهم مفهوم یستوقفنا أولاً، وقبل الحدیث عن «القصّة» و«الخطاب»، هومفهوم «الحکی» التی نضعه مقابل (levecit) فی الفرنسیة و(navvative) فی الانجلیزیة.» [31]

واللغة الغالبة علی هذا النوع من العمل القصصی هی لغة الاسلوب الفصحی الذی یتجه نحو السهولة ومجرد إیصال المعنی إلى القاری بأسهل الطرق.

یسرد الکاتب الروایة بإحدی طرائق الاربعة:

1) الطریقة الذاتیة: وهی التی یستخدم فیها الکاتب المتکلم مستعیناً عن دور الروایة فیها ومن هذه القصص «الحب الضائع» لطه حسین.

2) طریقة الرسائل أوالمذکرات: وهی طریقة تعتمد علی رسائل تتباد لها شخصیات القصّة، أوعلی مذکرات یومیة یکتبها بطل الروایة أوإحدی شخصیاتها ونذکر من هذا النوع «یومیات نائب فی الاریاف» لتوفیق الحکیم. وهذا تعتمد المذکرات یومیة.

3) الطریقة التقلیدیة: وهی الطریقة التاریخیة التی یعتمد فیها الراوی علی الضمیر الغائب وبهذه الطریقة کتب اکثر القصص ومنها «اللص والکلاب» لنجیب محفوظ.»

 [32]
الحوار:

وهو من أسالیب فن القصصی:

«وقد أثر أسلوب الکاتب التقریری فی استخدام للحوار الذی یبدودوره ضئیلاً إلی حد کبیر، فی هذا النوع من الروایة، فهم یتجهون فی الغالب إلی التهرب منه ویعلنون هذا التهرب صراحة کما یفعل نقولا حداد فی روایته «العجائب والغرائب الامریکیة» فیقول بعد محادثة برهة فی عدة مواضیع لا یهتم القاری کثیراً نهضت البدینة مستأذنة فی الذّهاب. والوسیلة المتبعة فی التخلص من الحوار هی تحویلة إلی أسلوب السرد.» [33]

ولا نجاح للحوار فی الروایة إذا لم یتسم بمایلی: «1- أن یکون له دور فی بناء القصة. 2- أن یکون مرتبطاً ارتباطاً عضویاً بالشخصیة فلا یفرض علیها قرضاً. 3- أن تکون لغته الشخصیة التی تتکلم، وبحسب المواظف التی تقتضی هذا الکلام.»  [34] النجوی الداخلیة:

النجوی هی صوت داخلی لا یسمعه إلا صاحبه أما دورها فکبیر فی الروایة. فهی:

«1- قد تسعید أحداثاً مفقودة فی لحمة القصة.

2- قد تکون وسیلة فی الکشف عن شخصیات أخرى وتصویرها.

3- قد تکون الوسیلة من وسائل تطویر الحدیث.

4- قد تکون الوسیلة الوحیدة فی بناء القصّة کلّها کما فی القصص التی تعتمد طریق «یتار الوعی» فی السرد ویلزم فی اللغة لمناجاة کما فی غیرها الخفة والسهولة إلی جانب مشاکلتها للشخص الذی ینطلق داخلة بها.» [35]

الوصف

الوصف هوأداة من أدوات الکتاب فی بناء الروایة وقد یکون فیه البیئة التی تجری فیها الأحداث وقد یرسم شکل الشخصیة من الخارج أوصورة للنفس والخ.

«للوصف دور إیجابی فی تکامل القصّة إذا جاء فی قصد، فلا یکون إلا تمهیداً لحدث قد یقع کما فی وصف الطبیعة، أوتهیئة للحوادث التی تنهض بها الشخصیات، حتی لا تکون هذه الحوادث مخالفة لطبیعة الأشیاء، کما فی وصف البیئة الأجتماعیة التی تجری الحادثة فیها، أوتکون کشفاً عن دواخل الشخصیة وتحلیلاً لا نفعالاتها.» [36]

الهدف:

«هوالفکرة التی یحملها الکاتب إلی القاریء بتجسیدها فی أحداث تنهض بها شخصیات فی بیئة معنیة، أی بتجسیدها فی قصّة، وبذلک القّصة کلها قد بنیت من أجل إیصال هذه الفکرة إلی القاریء، إلی جانب تسلیته وإمتناعه.» [37]

مثال ذلک الفکرة وجود الظلم السیاسی والمشکلات فی نظام الاداری فی مصر فی روایة «یومیات نائب فی الأریاف» لتوفیق الحکیم وأیضاً فکرة عبثیة الحیاة فی قصة «اللص الکلاب» لنجیب محفوظ علی کل حال یجب أن یکون هدفاً وراء الروایة وحتی یعرف القاریء هذا الهدف خلال قرائته الروایة.
حواشی

[1] جمع من المولفین، المفید فی الأدب العربی، الجزء الثانی. دارالعلم للملأبین، ص 363. لاتا

[2] القرآن الکریم. سوره الاعراف. الآیة 176

[3] المصدر السابق. الصفحة نفسها.

[4] المصدر نفسه

[5] الدکتورسید البحراوی: محتوی الشکل فی الروایة العربیة النصوص المصریة الاولی. الهیئة المصریة العامة للکتاب 1996.ص370

[6] یحیی حقی. فجرالقصة المصریة. المنبة الثقاضة، الهئبة المصریة العامة للکتاب القاهرة. 1986. ص 2

[7] المفید فی الادب العربی- دارالعلم للملائین. ص 38

[8] محمد حسین هیکل: ثورة الأدب. دار المعارف بمصر. ط 4. 1978. ص 75

[9] المقال http://etudiantdz.com/vb/t33304.htm/

[10] الدکتور سید البحراوی: محتوی الشکل فی الروایة العربیة. النصوص المصریة الأولی الهیئة المصریة العامة للکتاب 1996. ص 38

[11] . http://etuiantdz.com/vb/t33304.htm

[12] جمع من المؤلفین. المفید الأدب ابویی، الجزء الثانی. دارالعلم للملائین. ص 385 لاتا.

[13] HYPERLINK "http://etudiantdz.com/vb/t33304.htm/" http://etudiantdz.com/vb/t33304.htm/

[14] المصدر السابق. الصفحة نفسها.

[15] جمع من المولفین. المفید فی الادب العربی. الجزء الثانی. دار العلم للملائین. ص 385 لاتا

[16] HYPERLINK "http://etudiantdz.com/vb/t33304.htm/]" http://etudiantdz.com/vb/t33304.htm/

[17] المصدرالسابق . الصفحة نفسها

[18] المصدر السابق. الصفحة نفسها

[19] المصدر نفسه ص 13

[20] د. ناصر یعقوب:الغة الشعریة وتحلیلاتها فی الروایة العربیة(1970- 2000).المؤسسة العربیة للدراسات والنشر بیروت. ص 17

[21] جمع من المولفین. المفید فی الأدب العربی. الجزء الثانی. دار العلم للملائین. ص 365 .لاتا

[22] المصدر نفسه . ص 365

[23] المصدرالسابق . ص 366

[24] المصدر نفسه . ص366

[25] المصدر نفسه . ص376

[26] المصدر نفسه . ص 368

[27] المصدر نفسه . ص369

[28] المصدر نفسه ص 371

[29] المصدر نفسه ص 372

[30] المصدر نفسه ص 372

[31] سعید یقطین. تحلیل الخطاب الروایی. المرکز الثقافی العربی 2005 . ص 46

[32] جمع من المولفین. المفید فی الادب العربی. الجزء الثانی. دار العلم للملائین. ص 373 لاتا

[33] الدکتور عبدالمحسن طه بدر: تطور الروایة العربیة الحدیثة فی مصر (1870 – 1938) دارالمعارف . ص 173 لاتا

[34] جمع من المولفین. المفید فی الادب العربی. الجزء الثانی. دار العلم للملائین. ص 374 لاتا

[35] المصدر نفسه. ص 375

[36] المصدرالسابق . ص375

[37] المصدر نفسه . ص 

 

/ 0 نظر / 101 بازدید