النزعة الاجتماعیة فی شعر أبی القاسم الشابی

و کانت تونس هاجسه فی نهاره و لیله، یرید لوطنه العزّة و الترقّی، و یرید فیه تحریر الشعب و المرأة کما یرید تحریر العقول و النفوس. ألم تکن تونس ملء عین التاریخ؟! ألم یکن تاریخها حافلا ً بالمجد و الرقی منذ أقدم العصور؟ ألم یقم فیها أمثال أوغسطنیوس و ابن خلدون و ابن منظور؟ إنها تونس الجمال، و تونس العلم و الفن و القیادة! ماذا حلّ بها، من أین تسرّب إلیها الخمول و الرکود؟! و ها هوذا الشاعر یقف علی أطلال هذا المجد الغابر و فی قلبه لوعة و فی نفسه أمل.

    أنا یـا تـونس الجمیلة فـی لجٍّ
    الهوى قـد سَــبَحت أی ســـباحه
    سرعتی حبُّک العمیقُ و إنـّی
    قـد تـذوَّقــــتُ مُــرّة و قـراحـــــة
    لبســتُ الضــاع للواحی و لـو
    متُّ و قامَت علی شبابی المناحَـه
    إنَّ ذا عصـرُ ظلمةٍ غــیر أنّی
    مـن وراء الظلام شــمت صباحـه
     [9]

و لو أننا تناولنا مفهوم الشعر عند الشابی لوجدناه یقول: «الشعر تصویر و تعبیر، تصویر لهذه الحیاة التی تمرّ حوالیک مغنیة، ضاحکة، لاهیة أو مقطبة واجمة باکیة أو وادعة حالمة راضیة أو مجدفة ثائرة ساخطة، و تعبیر عن تلک الصور بأسلوب فنّی جمیل ملؤه القوة و الحیاة»  [10] و هذا الذی قاله الشابی إنّما هو- و تکاد تکون بعض الکلمات واحدة و رسالة الشاعر عند الشابی هی نفسها التی نادی بها شعراء المهجر: فالشاعر نبی له رسالة تنزلت علیه من عالم الروح و علیه أن یذیعها فی الناس جمیلة رائعة طاهرة، یجد فیها المؤمن مراحه من عناد الحیاة، ملاذة من عنت الدهر، و یجد فیها المشارکة النفسیّة الدقیقیة لما یعتمل فی نفوسهم، و تجیش به صدورهم من عواطف و أحاسیس.  [11]

حقیقة أنّ الـشابی تأثـّر بشعـراء الـمهجر فی تجویدهم للموسیقی الـشعـریة و نظام الـقصیدة و الصورالشعریة و الألفاظ و أسلوب الشعر بوجه عام، أمّا أسلوب الشّابی من الناحیة الفنیة فهو متصنع فی أکثر مواطنه کثیر الزخارف و التهاویل و الطلاء.  [12]

1- النزعة الأولی فی الاجتماع: «الأم»

قلب الأم

یا أیّها الطفل الذی قد کان کاللـّحن الجمیل

و الوردة البیضاء، تعبق فی غیابات الأصیل

یا أیّها الطفل الذی قد کان فی هذا الوجود

فرحا ً، یناجی فتنة الدنیا بمعسول النّشید

هنا یصف الشاعر لنا الطفل عندما یبکی بلحن ٍ جمیل و کل ما یحتاجه أو یشعر به ینقل إلی الأم بلحن ٍ خاص و هذا الطفل مثل وردة بیضاء فی وقت أفول الشمس یقرعون له لکی ینام أو یحتاج إلی الراحة و السلامة التی تداریه الأم إلی الصباح و فی حالة ثانیة یقول بأحلی نشیده یناجی فتنة الدنیا بفرح ٍ و سرور ٍ الذی کان ما بین الکائنات و الموجودات.

و مضت بروحک للسماء عرائس النّورالحبیب

یحملن تیجـانا ً مُـذهـبة ً، مـن الــزَهـرالغـریب.

و هنا یصوّر الملائکة التی تنزل فی روح الطفل شبه العرائس التی تتکون من نور سماوی یحملن قطعا ً من الذهب و فیهنّ أزهار ملوّنة من أنحاء العالم.  [13]

إنّ الحیاة و قد قضیت قـُبیل معـرفة الحیــاة

بحرٌ قرارتُهُ الرّدی، و نشیدُ لجته، شـکــاة

و علی شواطئه ٍ الـقلوب تئن، دامیة عُــراة

بحرٌ تجیشُ به العواطفُ فی العشیّة و الغداة

یصوّر الشاعر الحیاة تصویرا ً دقیقا ً و یقول الإنسان لما عُرف الحیاة علیه أن یغوص أو یتعمّق و یمرّ من ناحیة الهلاک و یتحمّل کل الشکایات و المسؤولیات العظیمة حتی یعرف ما تقول الحیاة فی هذا البحر تکون العواطف جیاشة لیل و نهار و علی سواحله القلوب تمیل إلی البعض واحدة ً تداوی جروح الآخرین. و علی الإنسان أن یجرّب کلّ الأمور و من خلال أحداث الحیاة و یذوقها لکی یکون محنکا ً أو صاحب تجربة.

فی لجّة الغابات، فی صوتِ الرّعود القاصفة

فی نـُغیَة الجمل الودیع، و فی أناشید الرُّعاة

یقول هنا إنّ الأم فی زمن الولادة أو الحمل صوتها مثل صوت الرعود من المطر الذی یسقی بعمقها و هذا الصوت یشبه الرعاة التی تنطبق أصواتها إلی الحیوانات لکی تمشی علی مسیرها الخاص و یدور من خلال فواصل البعیدة.  [14]

    بین الـمروج الخُضـر و السَّفـح المجلل بالنبات
    فی آهة الشاکی، و ضوضاء الجموع الصاخبة
    فی شـهـقة البـاکی یـؤجـِّجُهــا نُـواحُ الـنــادبَة
    فی کلّ أصوات الوجود: طتروبها و کئیبها
    و رخیمها و عَنیفها، و بغیضها، و حبیبُها
     
    …
    فی رقص اَمواج البحیرة تحت أضواء النجوم

یصف الأم التی تلد الطفل بالمطر الذی یعشّب الأرض و صفحة خضراء بأنواع النباتات و الآهات التی تشتکی منها بین جمیع الناس و تحدثُ الضوضاء بصوتها العالی یؤدی التحیة لها النواح بکلّ الأصوات الموجودة من الفرح و السرور إلی الحزن و البکاء و یصوّر لنا الحیاة بهاتین الحالتین فی حین الولادة ثـُمَّ هناک یدخل فی الطبیعة بما فیها من أحداث هی صورة من رومانطیقیة الشاعر التی توصل الحب بالطبیعة مباشرة ً.  [15]

2- النزعة الثانیة فی الاجتماع: (المرأة)

کانت المرأة نعیم الشابّی و جحیمه فغنّی لها فی کلّ مراحل حیاته و إذا کنّا قد ذکرنا شیئا ً عن زواجه فی تلک المقدمة، فسندرس فی ما یلی حبّه خارج إطار العلاقة الزوجیة. فقد انقسم الناس حول حبّ الشابی قسمین: أحدهما یری أن الشاعر یصف فی غزله نساء من عالم الواقع، دعاه إلی وصفهنَّ میله إلیهنَّ فی وقت کانت فیه نفسه منصرفه إلی الحیاة، و کان یتمتع بصحـّة و نشاط، أو کان فی هدنة مع مرضه أما الفریق الآخر، فیری أنّ الشابی خلق لنفسه مثالا ً للمرأة و راح یتحدث إلیه، ملقیا ً علیه من خیاله الشیء الکثیر.

إنَّ الشابی أحب رفیقة طفولته، و تغنّی بحبها حبّا ً عذریا ً خاصا ً. ثمّ ماتت تلک الحبیبة و هما فی سن المراهقة، و ماتت و ترکته یندب الحبّ و یرثیها، إذ بقیت فی نفسه حاضرة، و قد جاء هذا الشعر عذریا ً عند الشابّی، فی مستهلّ صباه، و ذلک قبل أن یبلغ العشرین من عمره، کما جاء ضعیف الأسلوب بالمقارنة مع شعره الذی جاء فیما بعد، و کان یسیطر هذا الشعر لون من الحزن و الکآبة و الحنین:

ماتَ من تهوی! و هذا اللـّحد و قد ضَمَّ الحبیب،

فَابکِ، یا قـلبُ، بمـا فیک من الـحـزن الـمذیب  [16]

أمّا الطور الثانی فقد أحبّ الشاعر حبّا ً صریحا ً مادّیا ً و أحبَّ نساءً بعینهنَّ. ذلک أن الشاعر نضج باکرا ً و انتقل فی بیئة منفتحة، بعیدة کلّ البعد عن الرقابة، و ملیئة بالمغریات. فساهم ذلک فی إذکاء الجانب الغریزی فی نفسه فقصیدته «صلوات فی هیکل الحبّ» لا یمکن إلاّ أن تکون فی فتاة بعینها حیث یقول عنه:

    کلـّما أبصَرتکِ عینایَ، تمشیـ
    ـــنَ بخطــو ٍ موقـّع ٍ کالنشـــید ِ
    خفق القلبُ للحیــاة و رفّ الزّ
    هـرُ فی حقل ِعُمریَ المجـرود ِ
    کـُلّ شـئ ٍ مُوقـّع ٍ فیک ِ حتـی
    لفَته َ الجیـد ِ و اهتـــزار النهــودِ
    
    أمّا القصیدة فقصة متکاملة لما تحتوی علیه من السرّد و الوصف و الحوار حیث نجد فیها الأبیات التالیة:
    
    راعـهـا مـنـه صـوتـُه و وجـومُــه
    و شجاها شُحوبُه و سهـومُـه
    فأمرت کــفـّا عـلی شــعـره الـعــا
    ری بـرفـق ٍ کأنّتهــا ســتـنیمه
    و أطلقت بـوجههـــا الــباسـم الحلـ
    و عـلی خــدّه و قـالت تـلومــه
    خـلّ عـبء الحیــاة عـنک، و هـیّا
    بمحیّـا کالصـبح ِ طلـق ٍ أدیـمُـه
    واحـتـضـنـّـی فـإنـنـــی لـک حـتـّـی
    یتواری هـذا الـدّجـی و نجومـه
    واقطفِ الورد من خدودی وجـیدی
    و نهودی، و افعل به ما ترومُه
     [17]

أمّا فی قصیدته، «تحت الغصون» فیصف الشاعر خلوة کانت فی منتهی الصّراحة، النزوع العاطفی، و جاءت وصفا ً لمغامرة واقعیة تعبّر عن رغبه مکتوبة عند الشاعر، و سنورد بعض أبیاتها للوقوف علی التطوّرالشعری عنده، و لیس لتتّبع العلاقات العاطفیِة و فیما یقول:

    ها هنا فی حمائل الغاب تحت الرّمــ
    ان و الــسِّـــنـدیـان و الــزّیـتـــــون
    ما أرق الشـبـاب فی جســمک الـغــ
    ض ِ و فـی جـیـدک البدیـع الثمیـن
    قـُبُـلا ً عـلـّمــت فـــؤادی الأغــــانـی
    و أنـارت لـه ظـــلام الــســـــنـیـن
    أی خـمــــر رشـــفـتَ، بـل أی نــار ٍ
    فـی شـــفــــــاه ٍ بـدیعـة الـتکــــویـن
    و ســکرنـا هـنــاک فی عـالــم الأحــ
    ــلام، تحت السماء، تحت الغصون ِ
    و نســینـا الـحیـاة و المـــوت و الکــو
    نَ، و مـــا فیـه مــن مـنیً و مـنآون ٍ

إنَّ الغزل فی هذه الأبیات حسّی مادّی، و إذا ترکنا المعانی و الصور- و بعضها یمکن أن نحمله علی المجاز- فلابدّ من التأکید، فی هذه القصیدة و فی غیرها بأن لا یمکن أن تؤخذ إلاّ علی سبیل العلاقة المادیة مثل: و أینا النهود تهتزُّ … وابعثی فی دمی الحرارة … واحتفنّی… قبـّلینی… آه ما أعذب الغرام… خضمّ یموج بالإثم.

علی أننا نبادر إلی التأکید علی أنَّ غزله لا یمکن أن یقارن بالغزل الروحی الذی رأیناه عند الصوفیین أمثال إبن الفارض، و إبن العربی و غیرهما، لأنَّ تعابیر الصوفیّة لا تنکشف انکشاف ألفاظ الشابی، بل تشکّل مع غیرها من القصائد وحدة منسجمة متکاملة لا یمکن تجزئتها. (المصدر نفسه، 1993م، ص 21)

    المرأة الحالمة بین العواطفِ
    أنت کالزهرة الجمیلة فی الغــاب
    ولکـن مـا بـیـنَ شــوک ٍ ودود ِ
    و الریاحین تحسبُ الحک الشریـ
    ــرَ و الدودَ من ضوف ِ الورودِ

یصوّر المرأة کزهرة من الزهور فی البستان ما بین الشوک المترافق للمودة هذه الریاح تجعل لک صوتا ً من أی زاویة و هذه الصداقة و المرافقة هی من عادات أو ضعف الورود، یقول الشاعر إنّ الصداقة الحقیقیة أو الواقعیة فقط تأتی من الورود و تراهمک فی أیة حالةٍ من لحظات حیاتک.

    فأفهمنی الناسَ: إنّما الناسُ خلـقٌ
    مفسدٌ فی الوجودُ غیرُ رشید ِ
    و السعید السعیدُ من عاش کاللیل
    غریبا ً فی أهل هذا الوجـود

قبل أن تعرفین الناس علیک أن تواصلی لهم فی الکون إنما هؤلاء الناس هم من المفسدین و المتکبرین فی الأرض ولا فیهم حمیة و لا رجولیة و أحسنهم من یعیش عیشة ً مثل اللیالی التی تمرّ من حیاة الانسان و تقترب لأهل الحق و المصلحین بالوجود و یعبدون ربّهم لیل و نهار و یعملون الطیبات.  [18]

    و دعـیهــم یحیـــون فی ظلمة الإثــم
    و عیشی فی طهرک المحمود ِ
    کالملاک البریء، کالورود البیضاء
    کالـمـوج فـی الخضــمّ الـبعیـد
    کأغانی الطیــور، کالشــفق السـاحر
    کالکوکـب ِ الـبعیـد ِ الســعـیـد ِ
    کثلــوج الجبــال، یَغمــرُهــا النــورُ
    و تسمــو عـلی غـبار الصعید ِ

یقول الشاعر إنّ الأشخاص الذین یتوالون إلی الأعـمال السیئة و الغـیر طیبة علیک أن تدعیهم إلی الظلمات و أنت عیشی عیشة ً فی الطیبات وطهارتک الحمیدة مثل شخص ٍ فارغ من الظلمات وعیشی فی الحیاة الحقیقة کوردة بیضاء و کإنسان فی السکون أو کموج ٍ عمیق من أمواج البحر و کأنّک تغریدین مثل الطیور و کالعطوفة الساحرة التی تنقلب فی قلب الإنسان مثل کوکب بعید عن الحیاة السعیدة و الملیئة بالأرواح مثل الثلج الذی یذوب و یصعد بخارا ً إلی السماء و یصبح غبارا ً أسود و یعطینا المطر. و فی آخر المطاف یصوّر لنا الشاعر الناس و طبائعهم فی الأرض و النساء الطیبات اللـّاتی یحملن الصفات الحمیدة و ینتقم من الأشخاص السیئین و المفسدین فی الأرض.  [19]

3- النزعة الثالثة فی الاجتماع (الأسرة)

ذکری الأسرة

کـُنـُـا کزوجی طائــر، فی دوحة الحبّ الأمین

نتلو أناشــید المُنـی بینن الخمــائل و الغصــون

متغردین مع البلابل فی السهول و فی الحزون

ملأ الهوی کأس الحیاة لنا، و شعشعها الفُتون

یقول الشاعر فی هذه الأبیات و هی من بحر المجزوء الکامل نحن متزوجون علی سنة الله و رسوله فی ساحة واحدة أو کطائرین علی جناح الأشواق و الحبّ العاطفی و المقدس الذی یأتینا من خلال هذه الغربة و فی أسهل و أصعب الحیاة بالکلام المنطقی و العذب لکی نصل إلی مرحلة من الحیاة الملیئة بالعشق الشدید و کؤوسها تنوّرنا من خلال إعجابها بالکون.

حتـّی إذا کدنا نرشّف خمرها، غـُصب المنون

فتخطف الکأس الخلوب، و حطـّم الجام الـثمین

إذا أردنا أن نشرب من الخمر لیغضب الله بسبب أعمالنا فی الحیاة و هذا الانتقام کسـِّر هذا الجام الثمین و أغلافه. و أراق خمر الـحبّ فی وادی الکآبة و الأنیـن

و أهـاب بالحبّ الودیـع، فـودّع العُـشّ الأمیـــن

وشدا بلحن الموتِ فی الأفق الحزین المسـتکین

ثـم اختـفی خلـف الغیـوم کأنّه الطیـف الحـزین

و یقول الشاعر لمّا الإنسان یذوق شراب الحب علیه أن یتحمّل الصبر الجمیل فی وادی الحزن و العذاب، و عندما یتخلی عن هذا الصبر الجمیل فیودّع الحیاة الزوجیّة و یترک لها الوداع من أجل الحب الصادق و الخالص و عندما یسکن فی مکان ٍ وحده و یحسُّ بالحزن المدید و ینشدُ بصوت الموت و یخرجُ من ساحة الحیاة و یظلُّ کطیفٍ من الحزن و الکآبة.  [20] و کان مصورا ً آلام وطنه، موقظا ً فی أمته الروح الوطنیة، منمّیا ً فیها روح الأخلاق و الجهاد فی موهبة نفسیة أصلیة و کان یعیش اللغة العربیة و الشعر العربی. یتکوّن شعره من روح الاجتماع و ما حوله من الجریانات التی تمرّ علی الانسان فی مجتمع فیه الصعوبات و الآلام و الکوارث و العواطف هی تهزّ الانسان العربی و الشاعر من خلال أبیاته الوجیزة و ذات المعنی.  [21] و ینتفض فی کارثة الزلزال التی أصابت بلدته نابلس، و هو یری دموع النساء و الأطفال، فیصوّر ذلک ببراعة تامة، فیقول فی المطلع الأول.

دموعُ النساء و الأطفال

یجرح ُ القلبَ أم دموعُ الرجال ِ

بلـدٌ کـانَ آمنـا ً مطمئنا ً

فــََرمــاهُ الـقـضــاءُ بـالـزلـزال ِ  [22]

4- النزعة الرابعة فی الاجتماع (الطفولة):

    لله مــا أحـلـی الـطفــولة! إنّهـا حُلـمُ الـحیــاة
    عهدٌ کمعسُول الرُّؤی ما بین أجنحة السـُّبات
    ترنـو إلی الدّنیـا و مـاضیهــا بعیـن ٍ باســمة
    و تسـیرفـی عـدواتِ وادیهـا بنـَفس حـالـمه
     [23]

یتذکر الشاعر عهد الطفولة و یصوّرها أحلی أیام عمره و کأنّها أحلام تسیر إلی الأمام و شَبـَّهَها بالعسل ِ ما بین الراحة و النوم و هذه الأیام تنظر إلی الدنیا بعین ٍ مفرحة و یمشی بشکل ٍ صعب و فیها العذاب و الأحلام، ینظر إلی أول أیام عمره سهلة و فیها أحلی و أروع لحظات الزمان و حین تبدی هذه الأیام إلی الحرکة تسیر سیرا ً حامل المشقات و الآلام و الخمودُ و الیأس و الحرمان.

    إنَّ الـطـفــولة تـهـتـزُّ فی قـلب الــرّبـیع
    ریانة من ریّق الأنداء فی الفجر الودیع
    غَنـّت لها الدنیا أغانی حبـّها و حُبورهـا
    فَتأوَّدَت نشوی بأحلام الحیاة و نـورها
     [24]

و من جهة ثانیة یقول إنَّ أیام طفولتی تهتزُّ قلوب الربیع و النوروز کأنّها أشجارٌ تتحرک و محرّکها الطبیعة الباسمة و فی الفخر الهادیء تسقی الأشجار و ترویها لکی تنمو و تصل إلی مرحلة النضوج و یغنّی لها النسیم و یفرح بحبّها و تسیر الأغصان و تعوّج إعواجا ً کأنّها شخص سکران فی العلوّ بنور الشمس، و الحیاة تنهب من حالة الحلم التی تعیش فیه، و تعطی لنا حیاة جدیدة فیها الکثیر من الأمانی و الشوق الشدید.

    إنّ الطفولة حقبة ٌ شعریة بشعورها
    و دموعها، و سرورها، و طموحها
    لم تمش ِ فی دنیا الکآبة و التعاسة و العذاب
    فتری علَی أضوائها ما فی الحیاة من کِذاب
     [25]

و من جهة أخری طفولة الشاعـر کأنّها حقبة فیها الذکریات من عـمره بإحساس طیب. و هذه الخواطر کلـّها کذب و افتراء، الفرح و الحزن و المغامرات و الکبر و الغرور، لم تسر بطریق صحیح بل هی حاملة حقیقة الحزن، و الیأس و الحرمان، ترجع إلی أحلام العـمـر و تنتهی بشکل غیر صحیح و غـیر مباشر ربّما أحداث من الزمن و ما فیه من أهـوال مهلکة و ظاهره سیئة.

5- النزعة الخامسة فی الاجتماع (حمایة الدین)

    لقد نـام أهـل العلم نوما ً منغـطســا ً
    فلم یسـمعـوا مـاردَدتـُه العـوالــم
    ولکنّ صوتا ً صارخا ً، متصاعـدا ً
    من الروح یَدری کنهه المتصامِم
    سـیوقظ ُ منهـم کلّ مَـن هــو نـائــم
    و یُنطلقُ منهم کلّ من هو واجـِم
     [26]

یقول الشاعر هنا عندما الشعب لم یجب ما قالته العوالم و العلماء یستمرُّ بنومه و له تکن له حرکة و سیر و لم یعط فکرة قویة للعالم و یکون صوته خافضا ً فیه السکون

    سـکـتم حُمـاة الدین! ســکنة واجـم
    و نمتم بملیء الجفن، و السیلُ داهم
    سکتم و قد شمتُم ظلاما ً، غصونه
    عـلائــــم کفـــر ثـائــر و مـعـالـــــمُ
    مــواکـب إلحـادٍ وراء ســکوتِکــم
    تضجّ، و هـتا إنّ الــفضــاء مـأثــــمُ
     [27]

و فی هذه المرحلة یقول إنّ حماة الدین سکتوا سکوتا ً عمیقا ً و ناموا بعین ملیئة بالأحزان و هذه الأخطار مستمرّة و یصبحون کفرة. و یقول الأستاذ مختار بن محمود عن الشابی: إنّه رجلٌ قوی الإیمان، ثابت العقیدة، متلاعب بدینه. فلیس هو من اولئک الذین یستترون بحجاب الفلسفة و الذکاء و اتساع النظر لیتوصلوا إلی العبث بالأدیان و المعتقدات، ثمّ یتخذونها سخریة و یجعلون مبادئها مجالا ً لعبثهم و سخافاتهم، ذلک الأمر الذی لا یسلم منه الشعراء المتقدمون، و الکثیر من الشعراء المتأخرین و إنّی لأتعجّب من بعض الناس الذین یحکمون بسرعة علی شاعرنا بأنّه شاعر مستهتر متلاعب بدینه.  [28] ها هو یرکز موقفه الإیجابی علی التندید بموقف «رجال الدین» المسلمین السلبی، و هم المسؤولون الأولون عنه.

أفیقوا قلیل النوم ولـّى شبابه

و لا حبّ لآلاء الصباح علائم  [29]

و قال إن «حماة الدین لم یفیقوا من نومهم، نوم الرفاهیة و الاستسلام للاستعمار و لم تکتحل أبصارهم بنور الحق و الحریة و هذا النوم و الخمود أتاح الفرصة للاستعمار لکی یستمرّ فی طریق الاستغلال و الاسترتاق و أتاح الفرصة لحماة الدین لکی ینالوا فرصة المناصب الکبیرة و الرواتب العالیة».  [30] ولکن الشابی لا یترک لهم و للاستعمار الفرصة لسلب الشعب قوته و حقّه فی الحیاة و الحریة و الکرامة.

6- النزعة السادسة فی الاجتماع: (الوطن)

و لابدَّ هنا من وقفة عند قصیدة الشابی الشهیرة «إرادة الحیاة» و فیها خلاصة من آرائه الاجتماعیّة و صورة واضحة لأسلوبة الشّعری و للحیاة المتأججّة فی شعره. دواعی القصیدة أنّه فی خضم الحیاة القلقة التی تعیشها الأمم، ینبری الشعراء فیطلقون کلمة وحیهم لیوقظوا العیون الغافیة، و یهتفون فی أعماق تلک الأمم لیثیروا أصالتها و نبوغها فتتحوّل هتافاتهم إلی دم جدید یمسح من جبینها تغضُن العجز، و تنقض عن کتفیها غبار الحمول. فالشعراء فی الحقبات الحالکة من تاریخ الأمّة یستنفرون قرائحهم منارات إشعاع و إثارة، فیقلقون الجمود، و یفجـّرون القوی الکامنة فی وجدان الأمة لتنبعث منه طاقات التغییر، و معطیات العافیة و الکرامة و السیادة. هذا ما فعله الشابی عندما فتح عینیه علی وطن یتخبّط فی قیوده و أدرک أن الأرض التونسیة، لم یزلزلها صوت یحمل نبرة النبوة لن ترتعش فیها نبضات العزة، . و أن هذا الشعب لن یحطـّم أصنامه إذا لم تهزّه صیحة واحدة من الأبناء و الأحرار إنّ إیمان أبی القاسم بدور الشعب و وعیه وإرادته، هذه الإرادة القادرة علی بناء المصیر المُشرق إنّ هذا الایمان هو الذی فجّر فی قلبه هذه الحُمم فکانت « إرادة الحیاة». الفکرة الرئیسة فی القصیدة هی أن الطموح هو الذی یهتک حجب اللیل و یُطلع الفجر تقیـّا ً، و حبّ الحیاة وحده یشحذ الطموح حتی جنون التضحیة و البذل، فیُحطم القید، و یشرق نور الحریة و الاعتزاز:

إذا الشعب یوما ً أراد الحیاة

فلابدّ أن یستجیب القدر

و لابـدَّ للـّیـل أن یـنـجـلـــی

و لابدّ للقید أن ینکسـر

إنّها إرادة الشعب التی تقهر، فعلی الشعب أن یرید الحیاة، و الذین لا یعشقون الحیاة الکریمة یندثرون کالهباء فی مهبّ الریاح. فالحیاة تکره النفوس الضعیفة و الأیام لا تلین لغیر الأقویاء تلک سنّة الوجود، و تلک هی الحقیقة التی یفضی بها إلی الشاعر روح الکون الخفیّ:

    وَ مَن لم یعانقه شوق الحیاة
    تبخّر فی جَوّها و اندثـر
    کذلک قالـت لی الکائنـات
    و حدّثنی روحها المستتر
     [31]

و ما هی ذی الریح تروی حکایة الطموح و إذا هی جرأةٌ، و إقدام ٌ، و تطلّع ذلی الأعلی فی غیر خوفٍ و لا حَدَر:

    وَ من لا یحبُّ صعودَ الجبال
    یَعش أبَد الدهر بینَ الحفر
     [32]

ثم یتوجه الشاعر إلی الأرض و یسألها قائلا ً«یا أمّ، هل تکرهین البشر؟!» فتجیب الأرض أنّها تبارک فی النّاس أهل الطموح، و تلعنُ من لا یماشی الزمان و لا یعرف الجمود، و ذلک أن الکون حیِ، و الحیاة حرکة متطورة:

    هـو الکون حیٌّ، یحبُّ الحیـاة
    و یحتقر المیتَ مهما کبـر
    فلا الأفق یحضنُ میتَ الطیور
    و لا النحل یلثم میت الزهر
     [33]

و هکذا الوجود لا یکبر إلا أبناء الحیاة الـذین یعملون فی صراع مُمیّز و بإرادة، بطلة فی سبیل الحیاة، أما الموتی فیدوسهم و یرمیهم فی زوایا الیأس و ظلمات الکآبة و ینطلق الشاعر فی تفضیل حکایة الحیاة، و فی سَرد قصّة الطبیعة التی تنفجر، بعد الشتاء وآلامه، حیاة ً تملأ الدنیا أزهارا ً و ثمارا ً. و هکذا فالمعانی تتلاحق و تتدافع کأنّها أمواج بحر خضمّ، و کأنی بالشاعر یخاطب بنی قومه و یستنهض عزائمهم، و فی موسیقی شعره و قوافیه ما یواکب معاینه و ما یزید عصفا و شدة تأثیر. و تمتاز هذه المعانی بعمقها و بُعد الرؤیة الشعریة. فکأن أبا القاسم یُغمض عینیه عن الوجود و یغیب فی یقظة الشعوریة، فتفتح أمامه آفاق الإبداع طلیقة، و یرفرف جناحاه فی عوالم یکثر فیها الجمال فیختار منه أجمله، و إلی جانب العمق و البعد الشعوری تتجلـی العاطفة جیّاشة تتدفق من الألفاظ إندفاقا ً و هذه العاطفة ولیدة الثورة الصاخبة فی ضمیر الشاعر، و الإحساس العصبیّ النبـّاض المختلج فی أعصابه.

    أمّا الخیال، فابتکارٌ فی الصورة علی بساطة، و شرود ذهنیّ تائه لا یصحو إلاّ علی صیحة خارجة من أعماق النفس التی تـُعانی:
    فلا الأفق یحضنُ میتَ الطیور
    و لا النحلُ یلثم میت الزهـر
    و لـولا أمـومــة قـلبی الـرؤوم
    لفرّت عن المیت تلک الحفر

ففی هذا البیت الأخیر، الذی جعله الشاعر من لسان أمنّا الأرض، و ثبة تـُثیر الدهشة و الخشوع لما فیها من قوة فی الابتکار و قدرة علی تصویر الاحتقار للأموات.  [34] یتحدث الشاعر عن إرادة الشاعر (إرادة الحیاة) و کیف أنّه إذا أراد شعب ما أن یعیش حیاة التحرّر و الانطلاق و یفضّ أغلال الماضی، فلا یملک القدر، إلاّ یحقق هذه الرغبة، فکأن الشاعر یرید أن یکون بحقیقة مؤداها من إرادة الشعوب. (خورشا، صادق، 1381هـ.ش، صص 137-139) الفکرة فی هذه القصیدة یرید الوصول إلی غابة ٍ رکب الصعب و من لا یسعی إلی المعالی داسته الحیاة و لا وسط بین المرتبتین، حتی الأرض نفسها تبارک الأقویاء الساعین إلی مطامحهم و تحتقر الکسالی المتقاعسین، و لو لا حنان الأم للفظت القبور ما بها من موتی، کما یلاحظ الشاعرأن الشاعر خلع الطبیعة مشاعره، و مزج بینها و بین حالته النفسیة الداخلیة، و هو أسلوب شاع بین شعراء و کتّاب المدرسة الرومانسیة و خاصة مدرسة المهجر.  [35] ذلک بأنَّ الشابی انطوی من تجاربه النفسیّة القاسیة علی مفکـّر عمیق التفکیر، فکان لا یکتفی بأحاسیسه، و إنّما یحاول دوما ً أن یواجهها و أن یصرفها عن المرارة، و أن یمیل بها إلی الحیاة و هی التی انصرفت بطبیعتها نحو الأسی و الکآبة، و وقفت عند الموت لا تریم، و لا تحول عنه و لا تزول. و هذا هو مغنی قصیدته «إرادة الحیاة» التی شاعت و انتشرت و أحبّها کلّ قاریء عربی:

    إذا الشعب یوما ً أراد الحیاة
    فلابدّ أن یستجیب القدر
    و لابـدَّ للـّیـل أن یـنـجـلـــی
    و لابدّ للقید أن ینکسـر
     [36]

و هو معنی شاعریته نفسها فی صمیم العذاب الذی أطبق علی حیاته منذ أحبّ تلک التی ماتت إلی أن أصیب بالداء العضال فی قلبه أی أنّ الآلام التی عاناها أبوالقاسم کان من شأنها أن تصدّه عن الحیاة، و الحبّ و الأمل، و عن کلّ ما هو فرح و متعة و حماسة، ولکن قوة نفسه، و صلابة عوده، و تعلـّقه الأصیل بما یسمو علی الأوصاب و الآلام، أمور أیقظته علی الفنّ الشعری لا فی کیانه، بل فی العالم کلـّه و بهذا کان أقرب النالس من أبناء الشرق.
النتیجة:

إنّ الشابی کان شاعرا ً رومانسیا ً ولکن لیس من جهة الإبداع بل من جهة تقلید الغربیین و رومانطیقیتهم التی أتخذها فکرة حیـّة من خلال شعره مع أنّه أصبح من اًعظم الرومانسیین ولکنّ خبرته الفنیة عرضها من خلال آلام شعبه و الطبیعة الساحرة. هو شاعر ذو مواهب و انفعالات صادقة و إحساس حیّ من خلال الوجود، خلـّاق فی تعبیراته و تصنعاته الشعریة و شخصیته تتکون من وطنیة صادقة و رومنطیقیة متشائمة أو بعیدة الأغوار فی کلّ مکان و زمان و أحداث، و فی أشعاره یذکرلنا الحب و الحیاة هذان اللفظان یتأثر بهما فی کلّ منهج من مناهج قصائده. عشق الحیاة و الإنسان من أهم موضوعاته الاجتماعیة.

جمیع أشعاره تدور حول موضوعات ثلاثة: التشاؤم و التفاؤل و الخروج من التشاؤم إلی درجات الصفاء الروحی. و نری الشعرالاجتماعی عنده بأسالیب مختلفة و کثیرة و بهذا قد امتاز عن سائر شعراء زمانه.
المصـــادر

   1. أبوالخشب، إبراهیم علی: تاریخ الأدب العربی فی العصر الحاضر، دار الکتاب مصر، ط4، 1992م.
   2. البعینی، نجیب: شعراء عرب معاصرون، دار المناهل، لبنان، بیروت، 1991م.
   3. الحر، عبدالمجید: أبوالقاسم الشابی کوکب السَّحر، دار الکتب العلمیة، لبنان، بیروت، 1995م.
   4. خلیل، جحا میشال: الشعر العربی الحدیث، دار العودة و دار الثقافة، لبنان، بیروت، 1999م.
   5. خورشا، صادق: مجانی الشعر الحدیث و مدارسه، دفتر فرهنگ اسلامی، ایران، تهران، 1381هـ. ش.
   6. الزّیات، أحمد حسن: تاریخ الأدب العربی، دار الثقافة، لبنان، بیروت، ط29، 1995م.
   7. الشابی، أبوالقاسم: أغانی الحیاة، دار صادر، لبنان، بیروت، 1996م.
   8. شکیب أنصاری، محمود: تطوّر الأدب العربی المعاصر، دار النشر جامعة شهید چمران، أهواز، ط3، 1382هـ. ش.
   9. شیخو، الأب لویس: تاریخ آداب العربیة، دار المشرق، لبنان، بیروت، ط3، 1995م.
  10. طراد، مجید: دیوان أبی القاسم الشابی و رسائله، دار الکتاب العربی، لبنان، بیروت، 1993م.
  11. الفاخوری، حنا: الموجز فی الأدب العربی و تاریخه، ج4، دار الجیل، لبنان، بیروت، 1991م.
  12. فروخ، عمر: الشابی شاعر الحبّ و الحیاة، دار العلم للملایین، لبنان، بیروت، ط3، 1974م.
  13. فروخ، عمر: تاریخ الأدب العربی فی المغرب العربی، دار الأوساط، الکتب العلمیة، لبنان، بیروت، 1982م.
  14. فروخ، عمر: تاریخ الأدب العربی، دار النشر توس، ایران، طهران، ط2، 1382هـ. ش.
  15. قدورة، زاهیة: تاریخ العرب الحدیث، دارالنهضة العربیة لبنان، بیروت، 1985م.
  16. محمد، کرو: أبوالقاسم الشابی حیاته و شعره، دار المکتبة العلمیة، لبنان، بیروت، 1995م.
  17. محمّد، کرو: الشابی فی مرآة معاصریه، ج6 و 7، دار صادر، لبنان، بیروت، 1999م.
  18. محمّد، کرو: دیوان أبی القاسم الشابی «أغانی الحیاة»، ج2، دار صادر، لبنان، بیروت، 1999م.
  19. هدارة، محمد مصطفی: بحوث فی الأدب العربی، دار النهضة العربیة، لبنان، بیروت، 1994م.

حواشی

[1] (فروخ، عمر، 1974م، ص84)

[2] (المصدر نفسه، 1974م، ص87)

[3] (الفاخوری، حنا، ج4، 1991م، ص699)

[4] (فروخ، عمر، 1974م، ص88)

[5] (الفاخوری، حنا، ج4، 1991م، ص701 و702)

[6] (المصدر نفسه، ج4، 1991م، ص703)

[7] (الیعینی، نجیب، 1994م، ص275)

[8] (المصدر نفسه، ج4، 1991م، صص704 و 705)

[9] (المصدر نفسه ، ج1، 1991، ص 557)

[10] (هدّارة، محمد مصطفی، ج4، 1994م، ص 127)

[11] (المصدر نفسه، 1994م، ص 127)

[12] (المصدر نفسه، 1994م، ص 135)

[13] (طراد، مجید، 1994م، ص 116)

[14] (المصدر نفسه، 1993م، صص 135 و 136)

[15] (المصدر نفسه، 1993م، ص 137)

[16] (المصدر نفسه، 1993، ص 19)

[17] (المصدر نفسه، 1993م، ص 20)

[18] (محمد، کرّو، ج2، 1999م، ص 187)

[19] (المصدر نفسه، ج2، 1999م، ص188)

[20] (المصدر نفسه، ج2، 1999م، ص75)

[21] (المصدر نفسه، ج2، 1999م، ص261)

[22] (المصدر نفسه، ج2، 1999م، ص270)

[23] (طراد، مجید، 1993م، صص 61 و 62)

[24] (المصدر نفسه، 1993م، صص 61 و 62)

[25] (المصدر نفسه، 1993م، صص 61 و 62)

[26] (الشابی، إبوالقاسم، 1996م، صص 161)

[27] (المصدر نفسه، 1996م، صص 161)

[28] (محمد، کرّو، ج6، 1999م، ص 109)

[29] (المصدر نفسه، ج5، 1999م، ص 354)

[30] (المصدر نفسه، ج5، ص 354)

[31] (الفاخوری، حنا ، 1991م، ص558)

[32] (المصدر نفسه ، 1991م، ص558)

[33] (المصدر نفسه ، 1991م، صص559 و 560)

[34] (المصدر نفسه ، 1991م، صص560 و 561)

[35] (المصدر نفسه، 1381هـ.ش، ص139)

[36] (الشابی، ابوالقاسم، 1996م، ص16)

 

/ 0 نظر / 228 بازدید