معالم شخصیة أبی العتاهیة فی الأندلس

وتشیر الروایات التی تناقلها أدباء الأندلس إلى أن أبا العتاهیة یعد من طلیعة الشعراء الذین اهتم الأندلسیون بهم، واستساغوا شعرهم وأحبوه، لاسیما شعره الزهدی الذی کان محط إعجابهم، وقد لجئوا إلى طریقته فی النظم، فقد شغفوا بشعره، وأخذوا یتدارسونه فی مجالسهم، وکان للأندلسیین غرام بحفظ أشعاره التی ذاعت على الألسنة، وتناقلها الناس لمقامها ومنزلتها، فعمدوا إلی الاقتباس منها، والاستشهاد بها فی مصنفاتهم الأندلس، وکان تأثیره فی بعضهم عظیماً، إذ لا یکاد القارئ یلم بشعر الزهد الاندلسی حتى یدرک أثر أبى العتاهیة واضحا فیه، ولا یخفى على أحد أن أشعار أبی العتاهیة الزهدیة کانت أحد الروافد الأساسیة التی أسهمت فی استقواء حرکة الزهد فی الأندلس (1:40).

فابن بسام یذکر فی ذخیرته أن مذهب أبی العتاهیة الزهدی قد انتشر وذاع لدى بعض الأفراد الزهاد الأندلسیین، إلى الدرجة التی جعلت أحد الشعراء الأندلسیین یتشبّه به فی طریقته: کالشیخ أبی الحسن علی بن إسماعیل القرشی الأشبونی أحد الأدباء النبلاء والشعراء المحسنین، له أشعار فی التذکیر والتدبر فی معنى الحیاة، وأنه أنفد فی التلبس بذلک صدراً من عمره، ثم مال إلى النسک والتقشف ونظم فی تلک المعانی أشعاراً رائقة وضروباً فی رقعة من جنة له على بحیرة "شقبان" عرفت برابطة "الطیطل"، ولزم العبادة بها إلى أن توفی". ویقول ابن بسام فی ترجمته:" وکان یعرف عندنا بـ"الطَّیْطًل" ممن نظم الدر المفصل، لا سیما فی الزهد، فإن أهل أوانه کانوا یشبهونه بأبی العتاهیة فی زمانه"(14: 2 / 305).

ولا ریب فی أن الشاعر "الطَّیْطًل" کان یتمتع بمقدرة شعریة عالیة، وأن أشعاره على قدر من الذیوع والشهرة، وأنها کانت تتردد على ألسنة الأندلسیین، لذا لقبوه بشاعر الزهد فی المشرق أبی العتاهیة، ومن نظم الطیطل(15: 1/5 /195):

    یــا غافلا شأنـــه الرقــاد
    کأنما غیــــرک المـــراد
    والموت یـــرعاک کل حیــن
    فکیـــف لم یجفک المهـــاد
    ما حال سفر بغیـــــر زاد
    والأرض قفـــر ولا مــزاد
    وکانت "النملة" من المخلوقات التی اتخذها هذا الشیخ الزاهد آیة من آیات الله فی خلقه، فی تأمل خلقتها، وکدها فی رزقها، وهی مما یسلک فی هذا الفن الزهدی، ویستدل بها على قدرة الله تعالى وعظمتهن فی مثل قوله(15: 1 /5/196):
    وذات کشح أهیــف شختِ
    کأنما بولغ فی النـــحتِ
    زنجیــــة تحمل أقواتـها
    فی مثـل حـدی طرف الجفتِ
    کأنما آخـــــرها قطـرة
    صغیـرة من آخر قطرة الزفتِ
    وهو یرید من هذا الوصف الاستدلال على عظمة الخالق وبدیع صنعه فی الخلق، إذ یقول:
    تشهد أن اللـــه فی ملکه
    خالقها فی ذلک الســـمتِ
    سبحان من یعلم تسبیـحها
    ووزنها من زنة البــختِ
    فنسبتی منها لفرط الضـنى
    نسبتها منــــه بلا کّتِ
    کلا ولو حاولت من رقــة
    لحلت بین الثوب والتـختِ
    مظاهر تأثر الأندلسیین بشخصیة أبی العتاهیة ومذهبه الشعری:
    تعددت مظاهر تأثر الشعراء واختلفت باختلاف تجربة الشاعر ونفسیته والظروف التی وقع تحت تأثیرها ووفق ثقافته، وفی الإمکان توزیع هذا التأثر على مجالات ثلاثة هی: الثورة على الحکام الظلمة وانغماسهم فی الترف، والمعانی والأفکار، والسمات الفنیة، وسیتم تناولها على النحو الآتی:
    أولاً ـ الثورة على الحکام الظلمة وانغماسهم فی الترف.
    المتتبع حیاة الشاعر أبی العتاهیة یجده فی مرحلة من مراحل حیاته یتخذ من الشعر الزهدی سلاحاً یشهره فی وجه سادة عصره من الخلفاء والأمراء، مهاجماً ما فی حیاتهم من میل إلى الملذات والشهوات، والانصراف إلى الدنیا بما فیها من زخرف کاذب ومتاع زائل بدلاً من التعلق بالآخرة، والعمل الصالح، یقول موجهاً شعره إلى الخلیفة هارون الرشید، معبراً فیه عن نقمة حقیقیة على الملوک فی کل زمان ومکان(9: 38):
    إن کنــت تطمع فی الحیـــاة فهات
    کم من أب لک صـــار فی الأمـواتِ
    زرت القبـور قبـور أهل الملـک فی
    الدنیا وأهل الرتــــع فی الشهواتِ
    کانــوا ملوک مآکــــل ومشارب
    وملابس وروائــح عطـــــراتِ
    فإذا بأجســـاد عریــن مـن الکسا
    وبأوجــه فی التــرْب منــعفراتِ
    لم تبــق منــها الأرض غیر جماجم
    بیــض یلحن وأعظــم نخــراتِ

وفی الأندلس اتخذ الشعر من الزهد أداة للهجوم على سادة العصر من الحکام والأمراء، إذ اشتهر الأمیر الحکم بن هشام الملقب بالربضی بأنه کان طاغیاً مسرفاً منهمکاً فی لذاته ومباذله، حتى شاع أمره، وتعقبه الناس بألسنتهم، وفی أیامه أحدث الفقهاء إنشاد أشعار الزهد، والحض على قیام اللیل فی الصوامع، أعنی صوامع المساجد، وأمروا أن یخلطوا مع ذلک شیئاً من التعریض به، مثل أن یقولوا:"أیها المسرف المتمادی فی طغیانه، المصر على کبره، المتهاون بأمر ربه، أفق من سکرتک، وتنبه من غفلتلک… وما نحا هذا النحو، وکان أشد الناس علیه فی أمر هذه الفتنة الفقهاءُ، هم الذین یحرضون العامة ویشجعونها"(19: 30).

ومما یؤسف له أن الأشعار الزهدیة التی قیلت فی الهجوم على الحکم الربضی وانتقاد سلوکه المتصف بالظلم والفساد والانهماک فی الشهوات لم تصل إلینا، ویبدو أنها ضاعت من جملة ما ضاع من التراث العربی فی الأندلس، ولو أنها وصلت إلى أیدی الباحثین، لکان فی الإمکان رصد دور الزهاد من الفقهاء الذین ضمنوا أشعارهم الزهدیة معانی حث العامة من الأندلسیین على الثورة على أمثال هؤلاء الحکام الذین مالوا إلى حیاة العبث واللهو، وغرقوا فی الملذات والشهوات.
ثانیاً ـ المعانی والأفکار:

الدارس المتمعن للأشعار التی خلفها الشعراء الزهاد فی الأندلس، یدرک أن هناک تشابهاً کبیراً بینها وبین أشعار أبی العتاهیة الزهدیة، ذلک أن شخصیة أبی العتاهیة بأفکاره ونظراته فی الحیاة والموت تسری واضحة جلیة فی تلک الأشعار، وفی المجال یرى أحد الباحثین أن أثر أبی العتاهیة فی تقویة النزعة والاتجاه الشعری لا یمکن إنکاره، بید أن یذهب فی الوقت نفسه إلى القول بأنه من العسیر أن یحکم المرء بأن الأندلسیین قد استعاروا هذا الموضوع من أبی العتاهیة أو اقتبسوا تماماً فنه الشعری، ویعلل ذلک بأن "الزهد موضوع مشترک بین أناس ینظرون إلى الحیاة الدنیا من خلال نظرهم إلى الموت والحیاة الفانیة؛ ولأن الزهد نزعة لها أصولها الاجتماعیة، ولیست تجیء کلها اقتباساً"(5: 116، 117).

أول ما یلقى القارئ من الشعراء الأندلسیین الذین تأثروا فی سلوکهم وأفکارهم ومعانیهم بشعر أبی العتاهیة هو الشاعر یحیى الغزال، فالمتتبع حیاة هذا الشاعر، یجد أن ثمة تشابهاً کبیراً فی المسلک الحیاتی بینه وبین أبی العتاهیة، فقد انغمس الحکم الغزال فی مطلع شبابه فی حیاة اللهو والمجون، ثم صحا من غفلته وتزهد فی أخرة من عمره، وقد أشار إلى هذه الحقیقة ابن دحیة فی قوله:"وقد ترک شرب الخمر، وتزهد فی الشعر وشارف الستین، ورکب النهج المبین"(18: 147، 148).

ومن یراجع المقطعات الشعریة التی قالها الحکم الغزال فی الزهد یجد أنه قد تأثر فی کثیر منها بروح أبی العتاهیة ومعانیه وأفکاره، فهو فی إحدى مقطعاته الزهدیة یذکر القارئ بأبی العتاهیة، حین یذکر الموت وفناء الحیاة، یقول (7: 315):

    ومن إنعام خالقنا علیــنا
    بأن ذنوبــنا لیست تفوحْ
    فلو فاحت لأصبحنا هروباً
    فرادى بالفلا ما نستـریحْ
    وضاق بکل منتحل صلاحاً
    لنتن ذنوبه البــلد الفسیحْ
    فهو فی هذه الأبیات ینسج على منوال أبی العتاهیة فی القصیدة التی بها قوله (9: 59،60):
    خانک الطرف الطموح
    أیها القلب الجمــوح
    أحسنَ اللـهُ بنـــا
    إن الخطایــا لا تفوحْ
    فإذا المستور منـــا
    تحت ثوبیه فضــوح
    ویعثر القارئ فی شعر الغزال الزهدی على نقدات اجتماعیة لما کان علیه سلوک الأفراد فی مجتمعه حیث تعد المصالح الفردیة هی المحرک الأساسی للأفراد، یقول فی بیتین من الشعر تتشح نظرته فیهما بالتشاؤم القاتم (5: 130):
    ما أرى هاهنا من النــاس إلا
    ثعلباً یطلب الدجـاج وذیــبا
    أو شبیــهاً بالقط ألقى بعینیـ
    ـه إلى فأرة یریـد الوثـوبا
    أما الشاعر الزبیدی، فقد تأثر بمعانی أبی العتاهیة ونظرته الزهدیة فی قوله(21:1 /410):
    لقد فاز الموفق للصــواب
    وعاتب نفسه قبل العتــاب
    ومن شغل الفؤاد بحب مولى
    یجازی بالجزیل من الثواب
    فذاک ینـــال عزاً لا کعز
    من الدنیا یصیـر إلى ذهاب
    تفکر فی الممات فعن قریب
    یُنادى بالرحیل إلى الحساب
    وقدم ما ترجی النفع منــه
    لدار الخلد واعمل بالکتـاب
    ولا تغتر بالدنیـــا فعمَّا
    قریب سوف تؤذن بالخراب
    إذا سمعنا هذا الشعر وجدنا الموضوع والشکل قد اتفقا على النظر معاً إلی أبی العتاهیة فی مثل قوله(9: 23):
    لدوا للموت وابنـوا للخراب
    فکلکم یصیـــر إلى تباب
    لمن نبنی ونحن إلى تراب
    نصیر کما خلقنا من تراب

أما الشاعر ابن عبد ربه الذی عرف عنه أن کان یمیل إلى معارضة المشارقة، والسیر فی رکابهم، فقد اجتهد ما استطاع فی الأخذ من أفکارهم ومعانیهم، مضیفاً علیها، وکان فی ذلک یختار فی کل موضوع من موضوعات شعره إماماً من المشارقة، وفی مجال الزهد اختار إمامه أبا العتاهیة(16:3 / 124).

لقد نظم ابن عبد ربه قصائد زهدیة دارت حول معانی الزهد والتوبة سمیت" بالممحصات" التی نقض فیها ما قاله فی أیام الصبا والشباب بقصائد فی المواعظ والزهد، والتزم فیها الوزن والقافیة وحرکة الروی ومن أمثلتها قوله (9:1 / 165، 166):

    یا عاجزاً لیس یعفو حین یقتدرُ
    ولا یقضی له من عیشه وطرُ
    فقد عارض فی البیت الأخیر قطعة قالها أیام الصبا واللهو تبدأ بقوله:
    هلاّ ابتکرت لبین أنت مبتکر
    هیهات یأبى علیک الله والقدرُ

ومن المعروف أن الشاعر ابن عبد ربه فی نظمه "الممحصات" کأنما عدّ شعره فی شبابه ذنوباً وآثاماً، إنما کان محاکاة للشعراء العباسیین ـ لا سیما شاعر الزهد أبا العتاهیة ـ، لا اقترافاً حقیقیاً للآثام؛ لأنه لم یکن مهیئاً لذلک بحکم روحه المحافظة (6: 188).

وأما شاعریة الشاعر أبو إسحاق الإلبیری، فهی تقترب کثیراً من شاعریة زاهد المشرقی أبى العتاهیة، وذلک بأمرین: أحدهما: هو النفس الشعری الطویل، أی اللجوء إلى بناء القصائد فی صورة مطولات بدلاً مما هو شائع فی غرض الزهد أنه یجیء عادة فی شکل مقطعات، ولعل مرجع ذلک إلى الاقتدار الماهر على طرق المعنی ذاته بأسالیب وصور متنوعة ومتعددة، إذ لا یزال الشاعر یلح على وجوه متعددة للمعنى الواحد یدور بها فی سیاقات مختلفة ومتشابهة.

والآخر: الشعبیة اللفظیة واللغویة، إلى جانب شعبیة الفکرة فی قربها وبساطتها، بمعنى: اقتراب هذا الشعر لدى کلا الشاعرین من نفوس العامة، إذ کانا یعمدان إلى المعانی والأفکار المطروحة فی طرقات العامة، وینتشلانها، ویحیلانها إلى عمل شعری، یتمیز بسهولة اللفظ، وحلاوة الإیقاع؛ الأمر الذی أدى إلى تعلق العامة وولعها بها ولعلاً شدیداً؛ لما تتمتع به من تعبیر صادق عن معاناتها وأحاسیسها، وبذلک اکتسبت أشعارهما طابع الشعبیة.

ومن الأمثلة التی تنم على تأثر الشاعر أبى إسحاق الإلبیری بأشعار أبی العتاهیة یذکر الباحث ـ مثلاً ـ اتفاق الإلبیری مع أبی العتاهیة بمطلع قصیدته التی یقول فیها(8: 111):

    کل امرئ فیما یدیــن یدان
    سبحان من لم یخل فیه مکان
    فهی مطلع قصیدة لأبی العتاهیة یقول فیها(9: 219):
    کل امرئ فکما تــدین یدان
    سبحان من لم یخل فیه مکان
    إضافة لتضمنیه هذه القصیدة بیتین آخرین من قصیدة أبی العتاهیة(8: 220):
    أأسر فی الدنیا بکل زیـادة
    وزیادتی فیها هی النقصان
    یا عامر الدنیا لیسکنها وما
    هی بالتی یبقی بها سکان

ویوازن أحد الباحثین بین أبی العتاهیة زاهد المشرق وزمیله أبى إسحاق الإلبیری زاهد الأندلس ویرى أن الخیر ربما فاق زمیله فی معانیه وجوهر رؤیته الزهدیة، من حیث اتصالها الوثیق بالتراث الإسلامی، فأبو العتاهیة یتخذ من الموت موقفاً ساخطاً متشائماً، ویبدى خوفاً شدیداً ورهبة بالغة من الموت والقبر، إذ یشعر بأن شبح الموت یطارده فی کل حین، أما الإلبیری فزاهد قد آمن بالموت، وأقبل علیه، وعلم أن الموت حق، وأن الدنیا معبر للآخرة(4: 508)

ویحس القارئ بأصداء أشعار أبی العتاهیة ومذهبه الزهدی ودعوته إلى القناعة بما قسم الله من الرزق، والاکتفاء بالقلیل والرضا به فی المسکن والمأکل والمشرب والملبس، تتردد فی شعر الزاهد ابن قسوم، یقول أبو العتاهیة فی مقطعة له صاغها بأسلوب بسیط عبر فیها تعبیراً واقعیاً(15:):

    سلیخة وحصیـــر
    لبیت مثلی کثیـــر
    وفیــه شکر لربی
    خبز وماء نمیـــر
    وفوق جسـمی ثوب
    من الهواء ستیــر
    إن قلت: إنـی مقل
    إنــی إذاً کفــور
    قررت عیـناً بعیش
    فدون حالی الأمیـر
    وهذه الأبیات تذکرنا بأبیات أبی العتاهیة التی تتجلى فیها نظرته إلى القناعة والتعفف والاکتفاء بالقلیل من متاع الدنیا الزائل(9: 206):
    رغیف خبــز یابس
    تأکله فی زاویـــهْ
    وکــوز ماء بـارد
    تشربه من صافیــهْ
    وغرفــة ضیــقة
    نفسک فیها خالیــهْ
    أو مسجد بمـــعزل
    عن الورى فی ناحـیه
    خیـرٌ من الساعات فی
    فیء القصور العالیـهْ

ومن یقرأ دیوان الشاعر ابن حمدیس قراءة متمعنة، یکتشف أنه کان شاعراً شاکیاً؛لأن المحنة التی حلت بوطنه الأول"صقلیة" جعلته دائم الأسى والحزن، فأخذ یشکو الزمان، ولؤم الناس، ویتبرم بالحیاة، وبما ناله من غدر الزمان، تصرف الحدثان، وقد سار فی ذلک على طریقة أبی العتاهیة، یقول فی البکاء على الشیب الذى غزاه فی وقت مبکر من العمر (11: 40):

    وعظت بلمتک الشائبـــه
    وفقد شبیبتک الذاهبــــه
    وسبعین عاماً ترى شمسها
    بعینیک طالعة غاربــــه
    فیا حاضراً أبداً ذنبــــه
    وتوبته أبداً غائبـــــه
    أذب منک قلباً تجاری بــه
    سوابق عبرتک الساکبــه
    من یقرأ مثل هذه الأبیات یحس بأنه یردد ما شاع فی أشعار أبی العتاهیة من شکوى الزمان ومزج ذلک بالتطلع إلى التوبة، یقول(:9 23):
    بکیت على الشباب بدمع عیـنی
    فلم یغن البکاء ولا النحیــــبُ
    فیا أسفا أسفت على شبـــاب
    نعاه الشیب والرأس الخضیــب
    عریت من الشباب وکنـت غصناً
    کما یعرى من الورق القضیــب
    فیا لیت الشباب یعــــود یوماً
    فأخبــره بما فعل المشیـــب

ولم یقف تأثر الشعر الأندلسیین بشعر أبی العتاهیة وطریقته الفنیة عند غرض الزهد، وإنما تعداها إلى غیرها من الأغراض مثل غرض المدیح، فالشاعر طاهر بن محمد المعروف "بالمهند" الذی تزهد فی آخر عمره وأنشأ شعراً ورسائل فی معانی الزهد، یقول مادحاً الخلیفة الأندلسی الحکم المستنصر فی یوم عید الفطر سنة 363 هـ بقصیدة یقول فیها(7 / 229):

    تولى الخلافة فی عصـرها
    فأحسن تقواه إکمالهـــا
    وکانت دیانته زینــــها
    وأیامه الزهر أشکالهـــا
    فلو رفعت خطة فوقهـــا
    لما کان یصلح إلا لهـــا
    وما صفة حسنت فی الهدى
    من الذکر إلا وقد نالهـــا
    فهنأه اللــــــه أعیاده
    وبلغه اللـــــه أمثالها
    یلمح القارئ هذه الأبیات معارضة الشاعر المهند لأبی العتاهیة فی قصیدة بارک فیها للخلیفة العباسی المهدی بالخلافة، إذ یقول(2: 4 /33):
    أتتـه الخلافة منــقادة
    إلیه تجرر أذیـــالهـا
    فلم تکُ تصلح إلا لــه
    ولم یکُ یصلح إلا لهــا
    ولو رامها أحد غیــره
    لزلزلت الأرض زلزالــــها
    ولو لم تعطه نیات القلوب
    لما قبل الله أعمالـــها
    وإن الخلیـفة من قول لا
    إلیه لیــبغض من قالها

ثالثاً ـ السمات الفنیة:

المتتبع لأشعار أبی العتاهیة، یجد أن لغته تمتاز بسمات فنیة طبعته بطوابع خاصة منها جنوحه للبساطة والوضوح، إذ مال أبو العتاهیة إلى السهولة فی الألفاظ واستعمالها، والبساطة فی العبارة وصیاغتها وبنائها، حتى تقترب لغته من لغة الناس الیومیة.

ولا یخفى على القارئ المتمعن تأثر شعراء الزهد فی الأندلس بهذه السمة الفنیة فمالت بعض زهدیاتهم إلى البساطة والسهولة، یقول ابن خفاجة معبراً عن ازدراء الدنیا، والإقبال على الآخرة:(12: 213، 214)

    ألا قصر کل بقــاء ذهــاب
    وعمران کل حیـــاة خـراب
    وکل مدیـن بما کـــان دان
    فثم الجزاء، وثم الحســاب
    وخطة غیر إحـدى اثنیـــن
    إما نعیم، وإمـا عــــذاب
    فرحماک ! یا من علیه الحسـاب
    وزلفاک! یا من إلیـه المـآب

أول ما یطالع القارئ فى هذه الأبیات سهولة اللغة، وبساطة التراکیب، فهی قریبة من لغة الناس العادیة التی تجرى على ألسنتهم فى الحیاة الیومیة، وقد استخدم الشاعر للوصول إلى هذه البساطة وسائل متنوعة منها: انتقاء الألفاظ العذبة، والإیقاع النغمی المتدفق، والمحسنات البدیعیة من تکرار، وطباق، وإطناب، وحسن تقسیم، بالإضافة إلى المراوحة بین الأسالیب الخبریة والإنشائیة، بخاصة أسلوب المناجاة والتضرع القادر على التأثیر فى النفس، وإیصال المعنى مباشرة إلى العقل والقلب.

ومن الأمثلة على هذه البساطة والسهولة تضرع ابن الزقاق ومناجاته خالقه: (13:274):

    یاعالم السر منى
    اصفح بفضلک عنی
    منیّت نفسی بعفو
    مولاى منک ومنـى
    وکــان ظنى جمیلا
    فکن إذا عند ظنـی

اتصفت هذه المقطوعة بسهولة فی العبارة، وسلاسة فی الأسلوب مع لغة مألوفة بعیدة عن الغرابة والتعقید، ومما أسهم فی هذه البساطة أن المعنى الذی عبر عنه الشاعر معنى شائع لا تعقید فیه, إلى جانب خفة الإیقاع ورشاقته، والتنغیم الداخلی المتدفق من تکرار أصوات المیم والنون واللام وتآلفها مع بقیة الأصوات الذی یلائم النفحات الروحیة المنسابة فی رقة وعذوبة، تمدها عاطفة صادقة فیاضة.

وهذا الأسلوب الذی طبع بطابع الأسلوب الوعظی فی بساطته ووضوحه، وما یتضمنه من أدعیة وابتهالات قریب فی مضمونه ومبناه الشعری من أسلوب أبی العتاهیة فی مثل قوله(9: 223):

    إلـهی لا تعذبــنی فإنــی
    مقر بالذی قــد کان منـی
    مالی حیــلة إلا رجائـی
    لعفوک ان عفت وحسن ظنی

ومن الصور الفنیة التی تأثر فیها شعراء الأندلس بصور الشاعر أبی العتاهیة الفنیة، واستعاروها للتعبیر عن تجاربهم الذاتیة ورؤیتهم للحیاة صورة الدنیا التی تشبه البحر، یقول ابن أبى زمنین محذرا من الدنیا، وحاثاً على القناعة، فهى وسیلة العاقل للنجاة(21:2 / 71):

    أیها المرء إن دنیــــاک بحر
    طافح موجه فلا تأمننـــها
    وسبیل النجاة فیه مهیــــن
    وهو أخذ الکفاف والقوت منها
     
    أما الشاعر الأعمى التطیلى، فیقول(10: 27):
    
    عزاءکم إنما الدنیا وزینتها
    بحر طفونا على آذیه زبدا
    
    ویقول الشاعر عبد المنعم بن عمر الغسانی فى المعنى ذاته:(20: 2 / 614):
    
    ألا إنما الدنیا بحار تلاطمــت
    فما أکثر الغرقى على الجنـبات !
    وأکثر من لاقیـــت یغرق إلفه
    وقل فتى ینجی من الغمــرات
    
    فالدنیا عند الشعراء الأندلسیین بحر لجی متلاطم، وأهلها ما بین غریق وناج، وهذه الصورة قریبة الشبه بصورة الدنیا عند شاعر الزهد أبى العتاهیة إذ یقول(9:147):
    
    کل أهل الدنیا تعوم على الغفـ
    ـلة منها فی غمر بحر عمیق
    یتبارون فی السباح فهم من
    بین ناج منهم وبین غریـق

والمتأمل فى صور الأندلسیین وصورة أبى العتاهیة، یلمس تشابهاً بین عناصرها وجزئیاتها، ومع ذلک فإنه یشعر باختلاف بین شاعر وآخر فى طریقة التعبیر عن هذه الصورة، إذ أکسب الشاعر الأندلسی صورته طابعاً ذاتیاً جعلها تنتمی إلى بیئته، کما أضفى علیها شیئا من الطرافة، فبدت کأنها أندلسیة الطابع، فالصورة الأندلسیة عمدت إلى تصویر الظروف المظلمة، والأهوال المضطربة التی ألمت بالأندلس، وأفضت إلى غرق المدن الأندلسیة فى بحر حرکة الاسترداد المسیحیة المحتدمة، وربما کان تخاذل المسلمین وتفریطهم سبباً فى هذا الغرق، حیث قل من یحاول أن ینقذ الأندلس من السقوط فی حجر حملة الصلیب.

وإذا کانت صورة الدنیا التی تشبه البحر قد تسربت إلى تجربة الشاعر الأندلسی من الشعر المشرقی، فلا غرابة فی ذلک؛ لأن لدى الشاعر الأندلسی رصیداً مختزناً من الصور والتجارب والثقافات استمدها من دراسته أدب المشارقة، وعنایته بمطالعته وحفظه.

وصفوة القول، إن التشابه بین شعراء الأندلس وبین الشاعر المشرقی أبی العتاهیة هو فی حد ذاته شیء طبیعی؛ لتوحد المنابع الثقافیة والروافد الفکریة للأدبین، ولتماثل الدوافع التی أسهمت فی بعث أدب الزهد بعامه، بید أن هذا التشابه لا یقلل بأی حال من أصالة الشعراء الأندلسیین، ذلک أن الشعر الأندلسی یعد ثمرة طبیعیة لظروف المجتمع الاندلسی المتنوعة عن قرینتها المشرقیة بحکم اختلاف العناصر المکونة للمجتمع، وبحکم البیئة بعناصرها المختلفة، وأن هذا التشابه لم یکن مبعثه کله التقلید والمحاکاة، وإنما إعجاب الأندلسیین بالنتاج المشرقی، ورغبتهم فی إثبات مقدرتهم الفنیة وتفوقهم.

 [1]
حواشی

[1]

    (1) أدب الزهد فی عصر المرابطیــن والموحدین بالأندلس، عبد الرحیم حمدان حمدان، رسالة دکتوراه،(غیر منشورة)، جامعة عین شمس، القاهرة، 1998.
    (2) الأغانی، أبو فرج الأصفهانی، تحقیق إبراهیم الإبیاری، دار الشعب، القاهرة، 1969 م.
    (3) بهجة المجالس وأنس المجالس وشحذ الذاهن والهاجس،ابن عبد البر النمری: تحقیق محمد مرسی الخولی، دار الکاتب العربی للطباعة والنشر، القاهرة.
    (4)البیئة الأندلسیة وأثرها فی الشعر عصر ملوک الطوائف، سعد إسماعیل شلبی، النهضة المصریة، القاهرة، 1979.
    (5) تاریخ الأدب الأندلسی، عصر سیادة قرطبة، إحسان عباس، دار الثقافة، بیروت، ط2، 1971.
    (6) تاریخ الأدب الأندلسی، -عصر الدول والأمارات (الأندلس)، شوقی ضیف، دار المعارف، مصر، 1989 م.
    (7) جذوة المقتبس، الحمیدی، تحقیق الإبیاری، دار الکتاب المصری، ط2، القاهرة 1989.
    (8) دیوان أبی إسحاق الإلبیری، تحقیق محمد رضوان الدایة، مؤسسة الرسالة، بیروت 1976
    (9) دیوان أبی العتاهیة، جمع وتحقیق کرم البستانی، دار صادر، بیروت 1964 م
    (10) دیوان الأعمى التطیلی، تحقیق إحسان عباس، دار الثقافة، بیروت 1963 م.
    (11) دیوان ابن حمدیس، تحقیـق د. إحسان عباس، دار صادر، بیروت 1960 م.
    (12) دیوان ابن خفاجة، تحقیق السید غازی، منشأة المعارف، الإسکندریة 1960م.
    (13) دیوان ابن الزقاق، تحقیق عفیفة دیرانی، دار صادر، بیروت 1983
    (14)الذخیرة فی محاسن أهل الجزیرة، ابن بسام، تحقیق إحسان عباس، الدار العربیة للکتاب (لیبیا -تونس) 1978
    (15) الذیل والتکملة لکتابی الموصول والصلة، عبد الملک المراکشی تحقیق محمد بن شریفة ج 2,1، ج 3 - 6 تحقیق إحسان عباس، دار الثقافة، بیروت من سنة 1964: 1975م.
    (16)ظهر الإسلام: أحمد أمین، دار الکتاب اللبنانی ط 5، 1980 م.
    (17) فهرسة ابن خیر، تحقیق إبراهیم الإبیاری، دار الکتاب المصری ط2, 1989 م.
    (18)المطرب فی أشعار أهل المغرب، ابن دحیة: تحقیق الإبیاری وعابدین، القاهرة 1945 م.
    (19)المعجب فی تلخیص أخبار المغرب، المراکشی. تحقیق محمد زینهم عزب، دار الفرجانی، القاهرة، 1994 م.
    (20) نفح الطیب من غصن الأندلس الرطیب المقری، تحقیق إحسان عباس، دار صادر، بیروت، 1988.
    (21)یتیمة الدهر، الثعالبی، تحقیق مفید محمد قمیحة، دار الکتب العلمیة، بیروت ط1، 1983.

/ 0 نظر / 105 بازدید