أسطورة «تمّوز» بین الأساطیر المشهورة

ربّما یمکن القول بأن الفقر والمجاعة المنتشرة فی أکثرالبلاد العربیة ولا سیما العراق سبّبت أن یکون المسیح رمزاً لإنقاذ عالم البشریة والقول بأنه سیأتی شخص وسیقوم بطل بإنهاء هذه المجاعة والفقر والجدب وهو الذی یعِد البشریة بولادة جدیدة.

السندباد

و أما السندباد فی الأدب العربی المعاصر فقد کان متطلعاً لمعرفة، باحثاًعما یشوق … یستحثه فضول لاهف للرحلة بعدالرحلة. فبواعث الرحلة مختلفة، إذن عند کل منهما، ولکن الاستخدام الشعری الحدیث یجد أحیاناً فی کل منهما ملاقاة الأخطار والترحیب بمواجهة المجهول والتعبیر عن الرغبة فی الانعتاق من أسر الواقع ورتابة الحیاة الاجتماعیة.یبدو أن السیاب فی أدبنا المعاصریعتبر رمزاً للولوج فی المخاطر والمغامرات صنعاً لحیاة أفضل وخلاصاً من الفقر والمجاعة. کما یقول خلیل حاوی فی دیوانه "النای والریح":

رحلاتی السبعُ وماکَنّزتُهُ

من نعمة الرحمان والتّجارَه

یومَ صرعَتُ الغول والشیطانَ

یومَ انشقتِ الأکفانُ عن جسمی

ولاح الشقُّ المغاره،

رویتُ مایروون عنّی عادةً

کَتَمتُ ما تَعیا لَهُ العِبَاره

وَلَم أزَل أمضِی وَ أمضِی خَلفَهُ

أحِسُّهُ عِندی وَ لا أعِیهِ. » [3]

والواضح«إنه یبحث عن شیء، یحسّه عنده ولایعیه والدائرة الثانیة ستوضّح لناطبیعة المشکلة السندبادیة الّتی منعته من الاستقرار وهناءة العیش فیقتحم دوخة البحار معترضاً لشتّی أنواع المخاطر فی سبیل الکشف عن ذلک الشیء الذی یحسّه عنده ولایعیه» [4]

العنقاء (الفینیق)

هما اسمان مختلفان لطائر واحدوهما أیضاً عنصرا النار والرّماد أوالحیاة والموت. تحدّث عنه کثیرمن الشعراء کما «نعرف أن الجاحظ فی الحیوان وأبانواس فی شعره أوردا تفضیلات إضافیة مهمة تقرن العنقاء بالسیمرغ الفارسی وهوطائر أسطوری استخدمه فریدالدین العطار(1224م)فی منطق الطیر رمزاً مرکزیاً لطائرالطیور وصورة الصور، مبیناً من خلال توجه رحلة الطیور إلیه، وتوحدها به عقیدتی وحدة الشهود و وحدة الوجود فی الفکر الصوفی» [5].

وفی أدبنا المعاصریستخدم خلیل حاوی أسطورة العنقاء فی قصیدة "بعد الجلید".القصیدة تتألف من لوحتین: الأولی بعنوان"عصرالجلید" أو عصرالموت والثانیة بعنوان"بعد الجلید" أو بعدالموت أی القیامة هذه الأسطورة تشیر إلی جمود الحضارة الشرقیة وإلی حالة یموت فیها التغّیر والتقدّم ویسیطرالموت والفناء علی البلاد العربیة. ولکـّن الحالة هذه ستزول وتنتبه الأجیال القادمة وستحصل علی تجربة جدیدة وستطیر فی الأجواء المناسبة کما فعلت العنقاء فی بناء أسس الحیاة بعد أن أحترقت نفسها فی النار لبناء حیاة جدیدة. کما یقول خلیل حاوی فی هذه القصیدة:

«ان یکن ربّاهُ

لایحیی عروقَ المیتینا

غیرُ نارٍ تَلِدُ العنقاءَ، نارٌ

تتغذّی من رمادِ الموت فینا

فی القرار.

فَلنُعانِ مِن جحیم النار.

مایمنَحُنا البعثَ الیقینا.  [6]

یستخدم الشاعر هنا أسطورة العنقاء التی تحرق نفسها وتنبعث من رمادها تنضح نضارة وفتوة.
أسطورة تمّوز بین الأساطیر المشهورة

تمّوزأسطورة بابلیة و بابل هی مدینة تاریخیة تعود قدمتها إلی«بدایة الألفیة الثالثة قبل المیلاد. مطالعة حضارتی آشور وبابل، وهما من أقدم الأقوام التاریخیة، مفتاح للدخول فی تاریخ العالم القدیم» [7] . أما أسطورة "تموز" تعادل "دمُوز" فی الثقافة السومریة و"أدونیس" فی الثقافة الأغریقیة وفی بلاد سوریا وفلسطین. وفی الأدب الفارسی تمّوز یعادل "حاجی فیروز" الذی یظهر لیالی آخرکلّ سنة فی ثوب أحمر ووجه أسود. احمرار ثوبه یشیر إلی إعادة العیش والحیاة واسوداد وجه یشیر إلی اسوداد أرض الأموات وقد عاد من دیار الأموات حقیقة لإجراء الحیاة علی الأرض فی فصل الربیع.

أمافیما یتعلّق بمأساة تموّز أومراث لتمّوزفقد قیل: «عندما یرحل التمّوز إلی تحت الأرض، تصبح عشتار، عاشقته ، کئیبة وحزینة وتندبه وترثیه وهی مشهورة بمأتم تمّوز» [8]. ومن بعد ذلک کان الناس یقیمون مراسیم لمأتم هذه الأسطورة وفی کثیر من القصائد الدینیة البابلیة مراث لتمّوز الذی فجعت به الأرض یشبه فیها بالنباتات السریعة الذبول فهو مثلاً:

طرفاء فی الجنینة لم یسقها الماء

ولم تزهر بالنور قمتها فی الحقول

صفصافة لم تسعد بالمیاه الجاریة

صفصافة تمزّقت جذورها.  [9]
تموّز فی أشعار الشعراء المعاصرین

الشعراء التموزیون مصطلح أطلقه جبرا إبراهیم جبرا علی کلّ من بدرشاکر السیاب خلیل حاوی، یوسف الخال، وأدونیس وجمیعهم کانوا من شعراء مجلة الشعر. کتب جبرا إبراهیم جبرا کتاباً تحت عنوان "تموّز فی المدینة" سنة 1959م وفیه رموز الموت والتمزیق والفتک ویقول فیه: «هذه القصائد تلخص لی سنواتی الأخیرة وبحثی فیها عن مصادر الإیناع والخصب.أکانت السنوات لغیری ماکانت لی أنا؟ مهمایکن الجواب، فلشدّ ما آمل أن نعود إلی المدینة راقصین.»(جبرا، 1959 م:6).

وینتمی السیاب إلی أسرة الشعراء التمّوزیین وتنعکس صورالأسطورة التمّوزیة ورموزها المختلفة وتنویعات موضوعها فی القصائد التالیة من شعره "النهروالموت"،"جیکورو المدینة"،"المسیح بعدالصلب"،"أغنیة فی شهرآب"،"أنشودة المطر"، "رسالة من قبر" ولاتظهرالأسطورة التموزیة بشکل واضح الملامح فی أغلب قصائد السیاب التی ذکرناها ولکن الصور والأفکار التّی تطالعنا فی تلک القصائد تشیرإلی مغزی الأسطورة التموزیة. مثلاً فی قصیدة"أنشودة المطر"یلبس فیها المسیح ثوب التموّز حینما یقول:

بعدما أنزلونی، سمعتُ الریاح

فی نواح طویلٍ تسّفُ النخیل

والخُطی وهی تنأی. إذن فالجراح

والصلیبُ الذّی سمّرونی علیه طوال الأصیل

لم تمتنی

ویواصل کلامه ویقول:

«حینما یزهَرُ التوتُ والبرتقال

حین تَمتدّ "جَیکُور" حتی حدودِ الخَیال،

حینَ تخضّرعشباً یغنی شذاها

والشموس الّتی أرضَعَتها سناها،

حین یخضرّ حتی دجاها،

یلمس الدفء قلبی فیجری دمی فی ثراها.»

 [10]

ویطلّ علینا المسیح بوجه آخر فیقترب من تمّوز جوّ الاقتراب. إن المسیح هنا، یتقمّص شخصیة إله الخصب تمّوز، إذ إنه یعلن أنّ الدماء الدافئة ستجری فی قلبه بطلوع الربیع فی قریة جیکور. وهو یشیرفیها إلی خصائص أسطورة تموّز نفسها إلی الموت والفناء وبعد ذلک یشیر إلی البعث والحیاة.

وأما خلیل حاوی فهو أحد من الشعراء التموزیین الّذی یستخدم أسطورة تمّوز فی بعض قصائده. کقصیدة:"بعدالجلید"من دیوان"نهرالرماد". فی هذه القصیدة یفید الشاعرمن أسطورة تموّز وما ترمز إلیه من غلبة الحیاة والخصب علی الموت والجفاف. فی بدایة القصیدة یشیرإلی الجلید الذی تغشی کل مکان وقدحوّل کل شیء إلی الرکود والجمود حیث یقول:

«عندما ماتت عروقُ الأرض

فی عصرِ الجلید

مات فینا کلُّ عِرقٍ

یبُسَتˆ أعضاؤنا لحماً قدیدˆ

عبثاً کُنّا نًصُدُّ الریحَ

واللیلَ الحزینا

ونُداری رعشة

مقطوعة الأنفاس فینا

رعشة الموتِ الأکید

فی خلایا العظمِ فی سرِّ الخلایا …» [11]

یشیر الشاعرإلی الأجواء الباردة التی أحاطت کلّ مکان وإلی اللّیالی السوداء والمغمومة وإلی الحیاة النازحة وإلی الموت والفناء الذی یسیطرعلی کل شیء. ویرمز بصورة غیر مباشرة إلی تلک الحیاة التی قد هاجرت إلی تحت الأرض مع رحلة تمّوز. وفی هذه الأجواء المفعمة بالهموم والأحزان والموت والفناء، یبشّرالشاعربظهورأسطورة تمّوز فجأة کمایشیر إلی "بعل" وهو إله الخصب والحیاة عند الفینیقیین. وکأن الشاعرنفسه مشغول بانجاز الطقوس الدینیة أمام هذه الأساطیر ویقوم بمزج أسطورة تموّز ببعل فجأة حیث یقول:

«یا أله الخصبِ، یا بعلاً یفضّ

التربة العاقِرَ

یا شمس َ الحصیدˆ

یاإلهاً ینفضُ القبَر

ویا فِصحاً مجید

أنتَ یا تموّز، یا شمس الحَصید

نَجِّنا، نجِّ عروقَ الأرض

مِن عُقمٍ دَهاها ودهانا

أدفی ء المَوتی الحزانی

والجَلامیدَ العَبید

عَبرَ صحراء الجلید

أنتَ یا تمُّوزُ، یا شمسَ الحصید»  [12]

یقوم الشاعر بتمجید هاتین الألهتین ویطلب من "بعل" أن تشقّ التراب العقیم وتعطیه حیاة جدیدة.

وقد تأثّر خلیل حاوی من الشعراء الغربیین وقصائدهم «ولاسیما قصائد تی اس. إلیوت، القصائد التی تضمّنت دلالات طقوس الخصب وأساطیره باعترافه هو فی هامش قصیدة "الأرض الخراب". قد شجعت خلیل حاوی وباقی الشعراء التموزیین بأن یستفیدوا من تراث المنطقة الأسطوری والشعری وهم أولی به.» (العظمة، 1996م:256). یشیرخلیل حاوی إلی أوضاع بلاده والبلدان العربیة وأحوالها وإلی الأجیال التی قد کتب الجهل والفناء علیها ولایمکن أن یغیرها أی قوة من الخارج ألا أن یغیرما بأنفسها. الأسطورة هنا رمز للتقدم، والمدنیة، والحضارة، و الثقافة التی ستغیر الشرق الأوسط یوماً من الأیام. و الشاعر یعتقد أنّ الجهل بالأمور والحوادث التی تسیطر علی بلاده هی الّتی تسبّب الجمود والرکود بین الأجیال. ثم یشیر إلی هاجة بلاده بنوع من الخروج من هذا الجلید. والشاعر الأخیرالذی نعالج بعض قصائده وهومن الشعراء التموّزیین والّذی یستفید من أسطورة تموّز، أو أدونیس أو بعل مرّات عدیدة مباشرة کانت أو غیرمباشرة هو یوسف الخال الشاعرالشهیر السوری. علی سبیل المثال أنّه یذکر بعض هذه الأساطیر مباشرة فی قصیدتی "الدعاء"و"السفر" وغیر مباشرة فی قصیدتی "البئرالمهجورة" و"القصیدة الطویلة". کما یقول فی قصیدته "الدعاء" مشیراً إلی أسطورة تمّوز:

«و أدَرنا وُجوهَنا: کانت الشمسُ

غُباراً علی السنابِکِ، والأفقُ

شراعاً مُحطّماً کان تمّوز

جراحاً علی العیون وعیسی

سورةً فی الکتاب.»  [13]

یشیر الشاعرفی بدایة القصیدة إلی رکود الإنسان وخیمة الموت التی سیطرت علی کلّ مکان. ثمّ یتحدّث عن قتل تمّوز علی یدالخنزیر البرّی وذهابه إلی العالم السُفلی. وأمّا عیسی الّذی نجّی قومه أصبح سورة فی الکتاب أوصورة فی الأذهان فحسب. وکأنّ الیأس خیم علی العالم. ثمّ شیئاً فشیئاً تزدهر براعم الأمل فی ذهن الشاعر فیحاول أن یبعد حالة الیأس والخیبة السائدة علی القصیدة إلی جانب فیقول:

« یا نفسُ بوحی

بالّذی صار، مَزِّقی الحُجُبَ السُودَ،

أطِلّی علی الجدید وثوری

یفتح الشاطیءُ الخلاصُ ذِراعَیه

وتعلو علی مداه السفینُ.

أیها البحرُ. أیها الأملُ البحرُ

تَرَفّق بنا، تَرَفّق، تَرَفّق!»  [14]

ثمّ بدلاً عن الإشارة المباشرة إلی أسطورة تموّز أو أسطورة أخری، یستخدم البحر رمزاً لإعادة العیش والحیاة إلی الأرض، وفی الحقیقة تحوّل البحرإلی إله یتضرّع إلیه الشاعر. ثم یتحدّث عن أمل جدید ودمع ودماء جدیدة فی مواصلة کلامه حیث یقول:

« أیها البحر، یا ذراعاً مددناها

إلی الله، رُدَّنا لک، دَعنا

نستردَّ الحیاة من نور عینیک

ودَعنا نَعود، نُرخی مع الریح

شراعاتنا، نروح ونغدو

حاملین السماء لِلأرض دمعاً

ودماءً جدیدةً.» [15]

فالبحر یصبح ذراع الخلاص وهو ینبوع الحیاة، أنّه الطریق إلی الله وهو الوحید القادر علی إنقاذ الإنسان ویتّضح لنا بأن رؤیا الشاعر دینیة ولایمکن استرداد الحیاة إلا من نورعینی الله.

وفی قصیدة أخری عنوانها "السفر" یستخدم الشاعرعدة من هذه الأساطیر ویقول:

« وقبلَما نَهُمُّ بالرّحیل نذبح الخراف

واحداً لعشتروت، واحداً لأدونیس

واحداً لِبعلَ، ثمّ نرفع المراسیَ

الحدیدَ من قرارة البحر

ونبدأ السفر.» [16]

« فی هذه الصورة ینحلّ الرمز القدیم إلی واقعة إنسانیة عامّة ذات مغزی رمزیّ. إذ کان الشاعر انّما یحدّثنا عن واقعه الشعوری الذّی یرتبط فی الوقت نفسه ارتباطاً شعوریاً وثیقا بتلک الواقعة الرمزیة القدیمة.» ( إسماعیل، 1962م: 214)

النتیجة

وأمّا الخلاصة التی نستنتجها من خلال هذا المقال فهو:

- ألف) ما کان یزدهر استخدام الأسطورة فی الأدب العربی من قبل کما ازدهر فی عصرنا المعاصر. بعد الحرب العالمیة الأولی، تعرّف الأدباء العرب علی الأدباء المشهورین الغربیین ثمّ أخذوا منهم استخدام الأساطیر مثل تمّوز أو آفرودیت.

- ب) فی هذه السنوات ومن بین هذا الجیل من الشعراء، ظهرت فئة من الشعراء المعاصرین العرب الذین یشتهرون بالشعراء التمّوزیین الذین عالجوا الأساطیر عامة و أسطورة تموّز خاصةً معالجة إبداعیة بإعطاء الصورة الجدیدة.

- ج) الشی إلواحد الذی یربط ما بین آثار هؤلاء الشعراء هوالاعتقاد بمیزة تمّوز فی انبعاثه و إعطائه الحیاة إلی الأرض.

- د) تحولّت هذه الأساطیر فی أشعارهؤلاء الشعراء المذکورین إلی رموزلانبعاث والإحیاء والرّجاء الذی یحتاج إلیها العالم الثالث والشرق الأوسط فی هذه اللیالی المظلمة وفی هذه الظروف الراهنة.
المصادر والمراجع

- إسماعیل، عزّالدین.1962م. الشعرالعربی المعاصر، قضایاه وظواهره الفنیة والمعنویة.بیروت: دارالثقافة .
- البعلبکی، منیر. 1992م. معجم أعلام المورد. الطبعة الأولی. بیروت: دارالعلم للملائین.
- جبرا، إبراهیم جبرا. 1959م. تموّز فی المدینة. الطبعة الثانیة. بیروت: الموسسة العربیة للدراسات.
- حاوی، خلیل. 1979م. الدیوان. الطبعة الثانیة. بیروت: دارالعودة.
- حلاوی، یوسف. 1994م. الأسطورة فی الشعرالعربی المعاصر. الطبعة الأولی. بیروت: دارالآداب.
- الخلال، یوسف. 1979م. الأعمال الشعریة الکاملة. الطبعة الثانیة. بیروت. دارالعودة.
- داود، أنس. 1992م. الأسطورة فی الشعرالعربی الحدیث. الطبعة الثالثة. بیروت. دارالمعارف.
- رزوّق، أسعد. 1959م. الشعراء التموزیون. الطبعة الأولی. بیروت: دارالحمراء.
- السیاب، بدرشاکر. 2000م. الأعمال الشعریة الکاملة. ج1. بیروت: دارالعودة.
- الصالح، نضال. 2001م. النزوع الأسطوری فی الروایة العربیة المعاصرة. بیروت: منشورات الکتاب العرب.
- العظمة، نذیر. 1996م. سفرالعنقاء حفریة ثقافیة فی الأسطورة. دمشق منشورات وزارة الثافیة فی الجمهوریة العربیة السوریة
- فریرز، جیمس. 1982م. أدونیس أو تموّز، دراسة فی الأساطیر والأدیان الشرقیة القدیمة. الطبعة الثالثة. بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.
المصادر الفارسیة

- ژیران، ف.دلاپورت، ل. لاکوئه، گ.1382 هـ ش. اساطیر آشور وبابل. ترجمه ابوالقاسم اسماعیل پور. چاپ سوم. انتشارات کاروان
- ساندرز، ن. ک. 1387 هـ ش. بهشت ودوزخ در اساطیر بین النهرین. چاپ سوم تهران. انتشارات کاروان.
حواشی

[1] (السیاب، 2000م: 457)

[2] (حلاوی، 1994 م:72)

[3] (حاوی 1979م:228-229)

[4] (حلاوی، 1994م: 164)

[5] (العظمة، 1996م :21)

[6] (حاوی، 1979م: 125-126)

[7] (ژیران،2001م:57)

[8] (ژیران 2001م،78)

[9] (فریزر،1982م:20)

[10] (السیاب، 2000م: 458و457)

[11] (حاوی، 1979م:117-118)

[12] (حاوی، 1979م: 119-120)

[13] الخال، 1979م: 227

[14] (الخال، 1979م: 228)

[15] (الخال 1979م: 230)

[16] (الخال 1979م: 234)

/ 0 نظر / 229 بازدید