موشحات انذلس أشهرَّ المُوشحات الأندلُسِّیة

موسى بن سلیمان السویداء
هذه أشهر الموشحات الأندلسیة للوزیر أبو عبد الله بن الخطیب، شاعر الأندلس والمغرب فی عصره وزمانه ، نقلتها من آخر مقدمة المؤرخ الکبیر والعالم الخطیر ابن خلدون ؛ فی باب سماه " الموشحک والأزجال للأندلس " , فقال ینقل عنه :
جادک الغیثُ إذا الغیثُ همى،
یا زمان الوصلِ بالأندلسِ!
لم یکن وصلکَ إلا حُلما
فی الکرى أو خِلسة المُختلسِ!
إذ یقود الدهر أشتات المُنى
تنقل الخطو على ما ترسمِ،
زمرا بین فرادى وثنا
مثل ما یدعو الحجیج الموسمِ
والحیا قد جلل الروض سنا،
فسنا الأزهار فیه تبسمِ
وروى النعمان عن ماء السما،
کیف یروی مالک عن أنسِ؟
فکساه الحسن ثوبا معلما،
یزدهی منه بأبهى ملبسِ
فی لیال کتمت سرَّ الهوى،
بالدجى لولا شموس القدرِ
مال نجم الکأس فیها وهوى،
مستقیم السیر سعد الأثرِ
وطر مافیهِ من عیب سوى
أنه مر کلمح البصرِ
حین لذ النوم شیئاً أو کما
هجم الصبح هُجوم الحرسِ
غارت الشِهب بنا، أو رّبما
أثرت فینا عیون النرجسِ
أی شیء لامرىء قد خلصا؟
فیکون الروض قد کنن فیه
تنهب الأزهار فیه الفُرصا،
أمنت من مکره ما تتقیهِ
فإذا الماءُ تناجى والحصى،
وخلا کل خلیل بأخیهِ
تبصر الورد غیوراً برما
یکتسی من غیظه مایکتسیِ
وترى الآس لبیباً فهما
یسَّرق السمعَ بأذنی فرسِ
یا أُهیَّل الحی من وادی الغضا!
وبقلبی مسکن أنتم بهِ!
ضاق عن وجدی بکم، رحب الفضا،
لا أبالی شرقهُ من غربهِ
فأعیموا عهد أنس قد مضى،
تعتقوا عبدکم من کربهِ
واتقوا الله وأحیوا مغرما
یتلاشى نفساً فی نفسِ
حبس القلب علیکم کرما،
أفترضون خراب الحبسِ
وبقلبی منکم مقتربَ؟
بأحادیث المُنى وهو بعیدِ
قمر أطلع منه المغربَ
شقوة المضنى به، وهو سعیدِ
قد تساوى محسن أو مذنبَ
فی هواه، بین وعد ووعیدِ
ساحر المقلة معسول اللمىَِ،
جال فی النفس مجال النفسِ
سدد السهم وسمى ورمى
ففؤادی نهبة المفترسِ
إن یکن جار وخاب الأملَ،
وفؤاد الصب بالشوقِ یذوبِ
فهو للنفسِ حبیب أولَ،
لیس فی الحبِ لمحبوبِ ذنوبِ
أمرهُ معتمل ممتثلَ
فی ضلوعِ، قد براها، وقلوبِ
حکم اللحظ بها فاحتکما،
لم یراقب فی ضعافِ الأنفسِ
نُنصف المظلومَ ممن ظلما،
ویجازی البرَّ منها والمُسی
ما لقلبی کلما هبَّت صبا،
عادهُ عید من الشرقِ جدیدِ؟
جلبَ الهمُ له والوصبا
فهو للأشجانِ فی جهدِ جهیدِ
کان فی اللوحِ لهُ مُکتتبا
قولهُ: إن عذابی لشدیدِ!
لاعج من أضلعی قد أضرما،
فهی نار فی هشیم الیبسِ
لم تدع فی مُهجتی إلَّا ذما
کبقاء الصُبحِ بعد الغلسِ
سلَّمی یانفس فی حُکمِ القضا
واعمری الوقت برجعی ومتابِ
ودَّعی ذکر زمان قد مضى
بین عتبى قد تقضَّت وعتابِ
واصرفی القول إلى المولى الرضى
مُلهم التَّوفیق فی أم الکتابِ
الکریم المُنتهى والمنتمى
أسد السَّرح وبمر المجلسِ
ینزلُ النصر علیه، مثل ما
ینزل الوحی بروح القدسِ
منبع:
/ 0 نظر / 100 بازدید