نویسنده: مجید عوضوردی مقدم - ۱۳۸٧/٩/٢۳

                  **وصلتنی فی امیلی ..اعجبتنی وااید...

                         **************************


هناک رجل طلق زوجته .. لا لعیب خلقی او خلُقی فیها وانما لأنه یعتقد بأنها نذیر شؤم علیه ... وفی المحکمة ... وقف الزوج امام القاضی یحکی ویشکی ویشرح اسباب ودوافع الطلاق حتى لم یدع شیئاً لم یقله ... بینما وقفت الزوجة الصامته ولم تنطق بکلمة ...


قال الزوج .. تصور یا سیادة القاضی .. اول یوم رأیتها فیه کانت فی زیارة الى بیت الجیران فأوقفت سیارتی عند الباب الخلفی وذهبت لأتلصص من بعید، وما هی الا ثوان حتى سمعت صوت اصطدام عظیم فهرعت لأجد عربة جمع القمامة قد هشمت سیارتی. وفی الیوم الذی ذهب اهلی لخطبتها .. توفیت والدتی فی الطریق وتحول المشوار .. من منزل العروس الى مدافن العائلة ..! وفی فترة الخطوبة کنت کل مرة اصطحبها الى السوق یلتقطنی الرادار. واذا حدث وخففت السرعة استلمت مخالفة مروریة بسبب وقوف فی مکان ممنوع!! فهل هذا طبیعی سیادة القاضی ..؟!


ویوم العرس شب حریق هائل فی منزل الجیران، فامتدت النیران الى منزلنا والتهمت جانباً کبیراً من المطبخ. وفی الیوم التالی جاء والدی لزیارتنا فکسرت ساقه، بعد ان تدحرج من فوق السلم ودخل المستشفى وهناک قالوا لنا انه مصاب بداء السکری على الرغم من تمتعه بصحة جیدة واخذناه للعلاج الى الخارج ولم یعد یومها للبلاد ... الى الآن. وکلما جاء اخی وزوجته لزیارتنا، دب خلاف مفاجئ بینهما، واشتعلت المشاجرات واقسم علیها بالعودة الى بیت اهلها. وکانت کل عائلة تهمس لی بأن زوجتی هی سبب المصائب التی تهبط علینا، لکننی لم اکن اصدق فهی زوجة رائعة وبها کل الصفات التی یتمناها کل شاب .. لکن یا سیادة القاضی .. بدأت ألاحظ ان حالتی المادیة فی تدهور مستمر وأن راتبی بالکاد یکفی مصاریف الشهر، وبالامس فقط، فقدت وظیفتی .. فقررت الا ابقى هذه الزوجة على ذمتی ..!

فأمر القاضی أن یرد زوجته الى عصمته وأقنعه بأن کل هذه الحوادث طبیعیة لا دخل لها فیها، وأن تشاؤمه منها مبعثه اللمز المتواصل عنها. لکن قبل ان یغادر الرجل القاعة مع زوجته، تسلم القاضی رسالة بإنهاء خدماته .. فعاد ونادى على الزوج ..

             وقال له ((اقول لک .. طلقها یا ابنـی .. طلقها))