نویسنده: مجید عوضوردی مقدم - ۱۳۸٧/٩/٢٠

حکایة لیلى والمجنون هی من أغلب قصص الحب المشهورة على الإطلاق.
بل أغلبها شهرة ومعرفة عند العام والخاص.
ولا بأس من إعادة ذکرها لمن لا یعرف تفاصیلها بشکل جید.
المجنون هو قیس بن الملوح العامرى ابن عم لیلى. 
حدثت هذه القصة فی صدر الإسلام ، فی القرن الأول الهجرى، فی وقت کانت البادیة العربیة تعیش فی عزلة نسبیة .
بدأت قصتهما کما تبدأ أکثر قصص الحب فى البادیة فی المرعى، وهما صبیان یلعبان ویرعیان ماشیة أهلهما. 
وکبر العاشقان، وکبر معهما حبهما، وحجبت لیلى عن قیس، فازداد حبه لها، واشتد حنینه إلى أیامهما الصغیرة أیام أن کان الحب طفلا یرعاهما دون رقیب أو حجاب.
یقول قیس :
تعلقت بلیلى وهی ذات ذؤابة ** ولم یبد للأتراب من ثدیها حجم
صغیرین نرعى البهم، یالیت أننا ** إلى الیوم لم نکبر ولم تکبر البهم
ولکن عجلة الزمن لا ترجع إلى الوراء، وطفل الحب الذی رعاهما فی صباهما الصغیر یکبر وینمو، ویشتد ساعده، ویقوى عدوه، وسهامه الصغیرة الرقیقة التی ضمت قلبیهما صبیین فی المرعى أصبحت بعد أیام الصبا حادة نافذة.


لقد جاء الإسلام فرفع منزلة المرأة العربیة فلم تعد واحدة من أسالیب اللهو التی اعتاد علیها البدوی لیحقق وجوده الضائع فی الصحراء المترامیة الأطراف إلى جانب الخمر والمیسر.
إن الدین الجدید یحرم علیه الخمر ویحرم علیه المیسر، ویفرض علیه قیودا دینیة واجتماعیة وخلقیة. 
وکان الشاب ینظر حوله، فلا یرى إلا بنات أعمامه، إنهن رفیقات اللعب فی الصبا، وأول من یتعرف إلیهن من نوع الأنثى فیختار الشاب إحداهن ، تسحره نظرة منها أو التفاتة أو کلمة عابرة ، ویمیل القلب نحوها ولکن فجأة تختفی بنت العم تماما ، فالتقالید تحجبها داخل خیمتها، لا تخرج منها إلا بصحبة حارسة، وللضرورة .
هذه الظروف ما هی إلا تربة خصبة لنمو العاطفة واشتعالها ، فیستبد الوجد والشوق إلى المحبوبة ویزداد التعلق بها، وتسیطر صورتها على خیال الحبیب ولا یفکر إلا فیها ، إن حیاته کلها أحلامه وأشواقه تترکز فی نقطة واحدة ، أن یراها . 
ویتحول الشاب الذی کان یزهو بفتوته بین أقرانه، إلى شبح هزیل یجبو الصحراء، تتقاذفه العلل والأوهام، یردد أبیات شعر رائعة عن حبه وعن ذکریات طفولته ویذکر فیها محبوبته کثیراً.
هذه إجمالا ملخص القصة والکثیر من القصص المشابهة لها.
اشتد هیام قیس، ولم یجد إلا شعره متنفسا له ینفس فیه عن نفسه ما تنوء به من وجد وشوق وحنین. 
واشتهر أمره فی الحی، وتداولت الألسنة قصة حبه.
تقدم قیس إلى عمه طالباً الزواج من ابنته لیلى ، وبدلا من أن یفرح العم ویرحب، إذا به یرفض، ویصر على الرفض .. لماذا ؟ 
لأن التقالید تمنع العرب من الموافقة على زواج ابنته من رجل تشبب بها أی تغزل فیها فی شعره !
وفی نفس الوقت تقدم فتى من ثقیف یخطبها أیضا، ویکرهها أهلها على قبول الثقفی ورفض قیس خوفاً من العار وقبح الأحدوثة، وقطعاً لألسنة الشائعات وقالة السوء والإفک. 
ومضى الثقفی بلیلى إلى الطائف، ولعل ذلک الحل کان بوحی من أبیها الذی شاء أن یبعدها عن مسرح الأحداث .
وازدادت حیرة قیس واضطرابه، وثقلت على نفسه الهموم والأحزان، وصار یحس أنه بین شقی رحى طاحنة : حب لا یملک منه فکاکا، ویأس لا یرى معه بصیصاً من أمل. 
ولا یجد سوى شعره مرة أخرى ینفس فیه ما تفیض به نفسه من حزن وشجن، وحیرة واضطراب، وضیق وسخط.
یقول :
فأنت التی إن شئت أشقیت عیشتی ** وإن شئت بعد الله أنعمت بالیا
وأنت التی ما من صدیق ولا عدا ** یرى نضو ما أبقیت إلا رثى لیا
إذا سرت فی الأرض الفضاء رأیتنی ** أصانع رحلی أن یمیل حیالیا
یمینا إذا کانت یمینا، وإن تکن ** شمالا یناز عنی الهوى عن شمالیا
أعد اللیالی لیلة بعد لیلة ** وقد عشت دهراً لا أعد اللیالیا
أرانى إذا صلیت یممت نحوها ** بوجهی وإن کان المصلى ورائیا
وما بی إشراک، ولکن حبها ** کمثل الشجا أعیا الطبیب المداویا
أحب من الأسماء ما وافق اسمها ** وأشبهه أو کان منه مدانیا
هی السحر إلا أن للسحر رقیة ** وأنی لا ألفی لها الدهر راقیا
ویقول أیضا مصورا الصراع بین الیأس الذی یمیته، والأمل الذی یحییه:
ألقى من الیأس تارات فتقتلنی ** وللرجاء بشاشات فتحیینی
ویقول مصورا السخط الذی تنوء به نفسه الحزینة المتمردة:
خلیلی، لا والله لا أملک الذی ** قضى الله فی لیلی ولا ما قضى لیا
قضاها لغیرى، وابتلانی بحبها ** فهلا بشئ غیر لیلى ابتلانیا

وانهار أعصاب قیس تحت وطأة هذه الرحى الطاحنة، وجن جنونه ، بعد أن ترک وحیدا، وعصفت بعقله العواصف ، فخرج إلى الصحراء هائماً على وجهه لا یکاد یدری من أمره شیئاً، یناجی خیالها البعید، ویصور فى شعره محنته القاسیة، ومصابه الفاجع فی أعز ما یملک فى الحیاة : قلبه وعقله اللذین ذهبت بهما لیلى إلى غیر رجعة.
یقول :
أقول لأصحابى: هی الشمس ضوؤها ** قریب ولکن فی تناولها بعد
لقد عارضتنا الریح منها بنفحة ** على کبدی من طیب أرواحها برد
فما زلت مغشیا علی، وقد مضت ** أناة وما عندی جواب ولا رد
أقلب بالأیدی، وأهلی بعولة ** یفدوننی لو یستطیعون أن یفدوا
ولم یبق إلا الجلد والعظم عاریا ** ولا عظم لی أن دام ما بی ولا جلد
أدنیای ما لی فی انقطاعی وغربتی ** إلیک ثواب منک دین ولا نقد
عدینی - بنفسی أنت - وعداً فربما ** جلا کربة المکروب عن قلبه الوعد
وقد یبتلی قوم ولا کبلیتی ** ولا مثل جدی فی الشقاء بکم جد
غزتنی جنود الحب من کل جانب ** إذا حان من جند قفول أتى جند
ولا شک أن عقله عجز تماما عن فهم أو تقبل ذلک المنطق الذی خضع له عمه، وکل القبیلة، التی لم یحاول أحد فیها أن یلین من صلابة رأس ذلک الرجل، أو یوفق بین الرأسین فی الحلال.
ولا شک أن ذلک العم کانت لدیه أسباب عدیدة .. لکن أحدا لم یخبرنا عنها . 
إننا نعرف فقط أن التقالید العربیة فی ذلک الوقت هی التی أملت علیه کلمة لا، وأن هذه الکلمة تعلقت بلسانه، وسدت أذنیه وأغمضت عینیه فلم یر ابن اخیه یهیم فی الصحراء، ولم یرق قلبه وهو یستمع لأرقى الشعر یردده کل الناس بعد قیس، یصور فیه لوعته ویذیب شبابه الغض قطرة قطرة على رمال الصحراء التی لا ترتوی . 
وتمر الأیام، وقیس لا یزداد إلا سوءا، لقد غزته حقا کما یقول "جنود الحب من کل جانب"، بل لقد غزته جنود الجنون حتى ذهبت بعقله، وهو جنون بالغ فیه الرواة وتخبطوا فی تصویره، ولعب خیال القصاص فی ذلک دوراً کبیراً، حتى تحولت حیاة العاشق المسکین على أیدیهم إلى حیاة یصعب - بل یستحیل - تصورها. 
والمسألة أبسط مما تصوروا، لقد سیطر الحب على عقل قیس، واستبد به، حتى أذهله عن کل ما عداه، وترکه تائهاً فی أوهامه، هائماً فی خیالاته، لا یکاد یصحو منها إلا إذا ذکرت له لیلى. 
وهو یصور فى شعره حاله تصویراً دقیقاً لا صلة له بمبالغات الرواة وأخیلة القصاص.
یقول مرة :
أیا ویح من أمسى تخلس عقله ** فأصبح مذهوباً به کل مذهب
إذا ذکرت لیلى عقلت وراجعت ** عوازب قلبی من هوى متشعب
ویقول أخرى :
وإنى لمجنون بلیلى موکل ** ولست عزوفا عن هواها ولا جلدا
إذا ذکرت لیلى بکیت صبابة ** لتذکارها حتى یبل البکا الخدا
ویقول أیضأ :
وشغلت عن فهم الحدیث سوى ** ماکان فیک فإنه شغلی
وأدیم لحظ محدثی لیرى ** أن قد فهمت وعندکم عقلی
وبذل أهله کل ما فی وسعهم لینقذوه مما آلت إلیه حاله، ولکن محاولاتهم ذهبت جمیعا أدراج الریاح. 
یقول قیس بن الملوح مصوراً اضطرابه والحیرة التی به أدق تصویر وأروعه:
فوالله ثم والله إنی لدائب ** أفکر ما ذنبی إلیک وأعجب ؟
ووالله ما أدری علام قتلتنی ؟ ** وأی أموری فیک یا لیل أرکب ؟
أأقطع حبل الوصل فالموت دونه ؟ ** أم أشرب رنقا منکم لیس یشرب ؟
أم أهرب حتى لا أرى لی مجاورا ؟ ** أم أصنع ماذا أم أبوح فأغلب ؟
فأیهما یا لیل ما ترتضینه؟ ** فإنی لمظلوم ، وإنی لمعتب
إنها الحیرة والاضطراب والقلق النفسی عبر عنهما قیس هذا التعبیر الرائع، معتمدا على هذا الأسلوب الاستفهامى الحائر، وهذه التقسیمات المضطربة القلقة لوجوه المشکلة التی یعانیها کما یعانیها غیره من أصحابه العذریین.

وظل قیس فی صحرائه غریباً مستوحشاً مشردا لم تبق منه إلا بقیة من جسد هزیل، وبقیة من عقل شارد کلما ثبت إلیه فزع إلى شعره یبثه ما یلقاه فی حب لیلى من عناء وشقاء، وما یقاسیه بسببه من کرب وتباریح، حتى لقی منیته فی واد مهجور خشن کثیر الحجارة ، بعیداً عن أهله، ولیلى التی عذبه حبها ، وبعیداً عنها بعد ما وهب لها حیاته وفنه، بعیداً عن أبیها الذی کان سبب شقائه وبلواه، ولکنه لم ینسى أن یوجه إلیه قبل أن یودع الحیاة أبیاتا وجدت بعد موته مکتوبة إلى جواره، والتی صور فیها ما تفیض به نفسه من حقد علیه، کما صور فیها مأساته الحزینة تصویراً دقیقاً مؤثراً :
ألا أیها الشیخ الذی ما بنا یرضى ** شقیت ولا هنیت من عیشک الغضا
شقیت کما أشقیتنی وترکتنی ** أهیم مع الهلاک لا أطعم الغمضا
کأن فؤادی فی مخالب طائر ** إذا ذکرت لیلى یشد بها قبضا
کأن فجاج الأرض حلقة خاتم ** علی فما تزداد طولا ولا عرضا
إنها النتیجة الطبیعیة لهذا الصراع الدائب المتصل الذی لا یهدأ ولا یستقر.
أسقام وأدواء وأوجاع وعلل تهجم على العاشق المسکین، فینوء تحت وطأتها جسده الذی أهزله الضنى، وأضناه الهزال، وتنهار معها أعصابه التی أرهقها الصراع النفسی الذی لا ینتهی إلى نهایة مریحة، والتی أجهدها التفکیر فی مشکلات معقدة لا حل لها.
فالموت فعلا راحة لکل حی.

ولاشک أنه کان شخصیة فریدة من نوعها .. أو لعلها المبالغات التی یولع بها الناس فیزینون بها قصص الحب تعبیراً عما تختزنه قلوبهم من کبت وحرمان.
یقولون : إن قیساً کان یغمى علیه کلما ذکر اسم لیلى، سواء کان الحدیث عنها بمکروه أو بخیر فهو یغشى علیه بمجرد سماعه اسمها ! 
ویقولون إنه وقف ذات یوم یتحدث إلى لیلى وفی یده جمرة من نار فأخذت النار تحرق رداءه حتى أتت علیه ووصلت إلى جسمه وقیس لا یشعر ! 
وفی أواخر أیامه حکی عن قیس أنه عاش مع الوحش فأنس إلیه وفضله على بنی الإنسان، وأن الوحوش أیضاً صارت تأنس إلیه ! فقلوبهم رقت لحاله، بینما ظلت قلوب أهله کالحجر الذی لم یتفتت ولم یذب لسماع أشعار قیس الرائعة.

وأسدل الستار على مأساة أخرى من مآسی الحب العذری.