تاملی بر ادب عرب
صفحات وبلاگ
کلمات کلیدی مطالب
آرشیو وبلاگ
نویسنده: مجید عوضوردی مقدم - ۱۳۸۸/۱٠/٧


طَرَفَة بن العَبد
86 - 60 ق. هـ / 539 - 564 م
طرفة بن العبد بن سفیان بن سعد، أبو عمرو، البکری الوائلی.
شاعر جاهلی من الطبقة الأولى، کان هجاءاً غیر فاحش القول، تفیض الحکمة على لسانه فی أکثر شعره، ولد فی بادیة البحرین وتنقل فی بقاع نجد.
اتصل بالملک عمرو بن هند فجعله فی ندمائه، ثم أرسله بکتاب إلى المکعبر عامله على البحرین وعُمان یأمره فیه بقتله، لأبیات بلغ الملک أن طرفة هجاه بها، فقتله المکعبر شاباً.


لِخَولة َ أطْلالٌ بِبُرقَة ِ ثَهمَدِ، ( معلقة )

لِخَولة َ أطْلالٌ بِبُرقَة ِ ثَهمَدِ، تلوح کباقی الوشم فی ظاهر الیدِ
وُقوفاً بِها صَحبی عَلَیَّ مَطیَّهُم یَقولونَ لا تَهلِک أَسىً وَتَجَلَّدِ
کَأَنَّ حُدوجَ المالِکیَّةِ غُدوَةً خَلایا سَفینٍ بِالنَواصِفِ مِن دَدِ
عدولیة ٌ أو من سفین ابن یامنٍ یجورُ بها المَّلاح طوراًویهتدی
یشقُّ حبابَ الماءِ حیزومها بها کما قسَمَ التُّربَ المُفایِلُ بالیَدِ
وفی الحیِّ أحوى ینفضُ المردَ شادنٌ مُظاهِرُ سِمْطَیْ لُؤلُؤٍ وَزَبَرجَدِ
خذولٌ تراعی ربرباً بخمیلة ٍ تَناوَلُ أطرافَ البَریرِ، وتَرتَدی
وتبسمُ عن ألمَى کأنَّ مُنوراً تَخَلّلَ حُرَّ الرّمْلِ دِعْصٌ له نَدی
سقتهُ إیاة ُ الشمس إلا لثاتهُ أُسف ولم تکدم علیه بإثمدِ
ووجهٌ کأنَّ الشمس ألقت رداءها علیه، نَقِیَّ اللّونِ لمْ یَتَخَدّدِ
وإنّی لأمضی الهمّ، عند احتِضاره، بعوجاء مرقالٍ تروحُ وتغتدی
أمونٍ کألواح الإرانِ نصَأْتُها على لاحب کأنهُ ظهرُ بُرجد
جَمالیّة ٍ وجْناءَ تَردی کأنّها سَفَنَّجَة ٌ تَبری لأزعَرَ أربَدِ
تباری عتاقاً ناجیات وأتبعت وَظیفاً وَظیفاً فَوق مَورٍ مُعبَّدِ
تربعت القفّین فی الشول ترتعی حدائق مولیِّ الأسرَّة أغید
تَریعُ إلى صَوْتِ المُهیبِ، وتَتّقی، بِذی خُصَلٍ، رَوعاتِ أکلَفَ مُلبِدِ
کأن جناحی مضرحیٍّ تکنّفا حِفافَیْهِ شُکّا فی العَسِیبِ بمَسرَدِ
فَطَوراً به خَلْفَ الزّمیلِ، وتارة ً على حشف کالشنِّ ذاوٍ مجدّد
لها فَخِذانِ أُکْمِلَ النّحْضُ فیهما کأنّهُما بابا مُنِیفٍ مُمَرَّدِ
وطَیُّ مَحالٍ کالحَنیّ خُلوفُهُ، وأجرِنَة ٌ لُزّتْ بِدَأیٍ مُنَضَّدِ
کَأَنَّ کِناسَی ضالَةٍ یُکنِفانِها وَأَطرَ قِسیٍّ تَحتَ صُلبٍ مُؤَیَّدِ
لَها مِرفَقانِ أَفتَلانِ کَأَنَّها تَمُرُّ بِسَلمَی دالِجٍ مُتَشَدَّدِ
کقنطرة الرُّومیِّ أقسمَ ربها لتکفننْ حتى تُشادَ بقرمد
صُهابِیّة ُ العُثْنُونِ مُوجَدَة ُ القَرَا بعیدة ُ وخد الرِّجل موَّراة ُ الید
أُمرُّتْ یداها فتلَ شزرٍ وأُجنحتْ لها عَضُداها فی سَقِیفٍ مُسَنَّدِ
جنوحٌ دقاقٌ عندلٌ ثم أُفرعَتْ لها کتفاها فی معالى ً مُصعَد
کأن عُلوبَ النّسع فی دأیاتها مَوَارِدُ مِن خَلْقاءَ فی ظَهرِ قَردَدِ
تَلاقَى ، وأحیاناً تَبینُ کأنّها بَنائِقُ غُرٌّ فی قمیصٍ مُقَدَّدِ
وأتْلَعُ نَهّاضٌ إذا صَعّدَتْ به کسُکان بوصیٍّ بدجلة َ مُصعِد
وجمجمة ٌ مثلُ العَلاة کأنَّما وعى الملتقى منها إلى حرف مبرَد
وخدٌّ کقرطاس الشآمی ومشْفَرٌ کسَبْتِ الیمانی قدُّه لم یجرَّد
وعینان کالماویتین استکنَّتا بکهْفَیْ حِجاجَیْ صخرة ٍ قَلْتِ مورد
طَحُورانِ عُوّارَ القذى ، فتراهُما کمکحولَتی مذعورة أُمِّ فرقد
وصادِقَتا سَمْعِ التوجُّسِ للسُّرى لِهَجْسٍ خَفِیٍّ أو لصَوْتٍ مُندِّد
مُؤلَّلتانِ تَعْرِفُ العِتقَ فِیهِما، کسامعتیْ شاة بحوْمل مفرد
وَأرْوَعُ نَبّاضٌ أحَذُّ مُلَمْلَمٌ، کمِرداة ِ صَخرٍ فی صَفِیحٍ مُصَمَّدِ
وأعلمُ مخروتٌ من الأنف مارنٌ عَتیقٌ مَتى تَرجُمْ به الأرض تَزدَدِ
وإنْ شئتُ لم تُرْقِلْ وإن شئتُ أرقَلتْ مخافة َ مَلویٍّ من القدِّ مُحصد
وإن شِئتُ سامى واسِطَ الکورِ رأسُها وعامت بضبعیها نجاءَ الخفیْدَدِ
على مثلِها أمضی إذا قال صاحبی ألا لَیتَنی أفدیکَ منها وأفْتَدی
وجاشَتْ إلیه النّفسُ خوفاً، وخالَهُ مُصاباً ولو أمسى على غَیرِ مَرصَدِ
إذا القومُ قالوا مَن فَتًى ؟ خِلتُ أنّنی عُنِیتُ فلمْ أکسَلْ ولم أتبَلّدِ
أحَلْتُ علیها بالقَطیعِ فأجذَمتْ، وقد خبَّ آل الأَمعز المتوقد
فذلک کما ذالت ولیدة مجلس تُری ربّها أذیالَ سَحْلٍ مُمَدَّدِ
ولستُ بحلاّل التلاع مخافة ً ولکن متى یسترفِد القومُ أرفد
فان تبغنی فی حلقة القوم تلقَنی وإن تلتمِسْنی فی الحوانیت تصطد
متى تأتنی أصبحتَ کأساً رویة ً وإنْ کنتَ عنها ذا غِنًى فاغنَ وازْدَد
وانْ یلتقِِ الحیُّ الجمیع تلاقینی إلى ذِروة ِ البَیتِ الرّفیع المُصَمَّدِ
ندامای بیضٌ کالنجوم وقینة ٌ تَروحُ عَلَینا بَینَ بُردٍ ومَجْسَدِ
رَحیبٌ قِطابُ الجَیبِ منها، رقیقَة ٌ بِجَسّ النّدامى ، بَضّة ُ المُتجرَّدِ
إذا نحنُ قُلنا: أسمِعِینا انبرَتْ لنا على رِسلها مطروفة ً لم تشدَّد
إذا رَجّعَتْ فی صَوتِها خِلْتَ صَوْتَها تَجاوُبَ أظآرٍ على رُبَعٍ رَدی
وما زال تشرابی الخمور ولذَّتی وبَیعی وإنفاقی طَریفی ومُتلَدی
إلى أن تَحامَتنی العَشیرة کلُّها، وأُفرِدتُ إفرادَ البَعیرِ المُعَبَّدِ
رأیتُ بنی غبراءَ لا یُنکِرونَنی، ولا أهلُ هذاکَ الطرف الممدَّد
ألا أیُّهذا اللائمی أحضرَ الوغى وأن أشهدَ اللذّات، هل أنتَ مُخلِدی؟
فأن کنتَ لا تستطیع دفع منیَّتی فدعنی أبادرها بما ملکتْ یدی
ولولا ثلاثٌ هُنّ مِنْ عِیشة ِ الفتى ، وجدِّکَ لم أحفل متى قامُ عوَّدی
فمِنهُنّ سَبْقی العاذِلاتِ بشَرْبَة ٍ کُمَیْتٍ متى ما تُعْلَ بالماءِ تُزبِد
وکَرّی، إذا نادى المُضافُ، مُحَنَّباً کسید الغضا نبّهته المتورِّد
وتقْصیرُ یوم الدَّجن والدَّجنُ مُعجِبٌ ببهکنة ٍ تحت الخباء المعَّمد
کأنّ البُرینَ والدّمالِیجَ عُلّقَتْ على عُشَرٍ، أو خِروَعٍ لم یُخَضَّد
کریمٌ یُرَوّی نفسه فی حیاتِهِ، ستعلم ان مُتنا غداً أیُّنا الصدی
أرى قَبرَ نَحّامٍ بَخیلٍ بمالِهِ، کَقَبرِ غَویٍّ فی البَطالَة ِ مُفسِدِ
تَرى جُثْوَتَینِ من تُرَابٍ، عَلَیهِما صَفائِحُ صُمٌّ مِن صَفیحٍ مُنَضَّدِ
أرى الموتً یعتام الکرام ویصطفی عقیلة مال الفاحش المتشدِّد
أرى العیش کنزاً ناقصاً کل لیلة ٍ وما تَنقُصِ الأیّامُ والدّهرُ یَنفَدِ
لعمرُکَ إنَّ الموتَ ما أخطأ الفتى لَکالطِّوَلِ المُرخى وثِنیاهُ بالیَدِ
فما لی أرانی وابنَ عمّی مالِکاً متى ادن منه ینأى عنی ویبعد
یَلومُ وَما أَدری عَلامَ یَلومُنی کَما لامَنی فی الحَیِّ قُرطُ بنُ مَعبَدِ
وأیأسنی من کلِّ خیرٍ طلبتُه کأنّا وضعناه إلى رمس مُلحَد
على غیر شئٍ قلتهُ غیر أننی نَشَدْتُ فلم أُغْفِلْ حَمُولة َ مَعبَد
وقرّبْتُ بالقُرْبى ، وجَدّکَ إنّنی متى یَکُ أمْرٌ للنَّکِیثَة ِ أشهد
وِإن أُدْعَ للجلَّى أکن من حُماتها وإنْ یأتِکَ الأعداءُ بالجَهْدِ أَجْهَدِ
وإن یَقذِفوا بالقَذع عِرْضَک أسقِهمْ بشرْبِ حیاض الموت قبل التهدُّد
بلا حَدَثٍ أحْدَثْتُهُ، وکَمُحْدِثٍ هجائی وقذفی بالشکاة ومطردی
فلو کان مولای امرءاً هو غیره لَفَرّجَ کَرْبی أوْ لأنْظَرَنی غَدی
ولکنّ مولای امرؤٌ هو خانفی على الشکرِ والتَّسْآلِ أو أنا مُفتَد
وظلمُ ذوی القربى أشدُّ مضاضة ً على المرءِ من وَقْعِ الحُسامِ المُهنّد
فذرنی وخُلْقی اننی لکَ شاکرٌ ولو حلّ بیتی نائیاًعندَ ضرغد
فلو شاءَ رَبی کنتُ قَیْسَ بنَ خالِدٍ، ولو شاءَ ربی کنتُ عَمْرَو بنَ مَرثَد
فأصبحتُ ذا مال کثیرٍ وزارنی بنونَ کرامٌ سادة ٌ لمسوّد
أنا الرّجُلُ الضَّرْبُ الذی تَعرِفونَهُ خَشاشٌ کرأس الحیّة المتوقّدِ
فآلَیْتُ لا یَنْفَکُّ کَشْحی بِطانَة ً لعضْبٍ رقیق الشَّفرتین مهنَّد
حُسامٍ، إذا ما قُمْتُ مُنْتَصِراً به کَفَى العَودَ منه البدءُ، لیسَ بمِعضَد
أخی ثقة لا ینثَنی عن ضریبة إذا قیلَ:"مهلاً"قال حاجزه:"قَدی"
إذا ابتدرَ القومُ السلاح وجدتنی مَنِیعاً، إذا بَلّتْ بقائِمِهِ یدی
وبرْکٍ هُجود قد أثارت مخافتی نوادیها أمشی بعضب مجرَّد
فَمَرَّت کَهاةٌ ذاتُ خَیفٍ جُلالَةٌ عَقیلَةُ شَیخٍ کَالوَبیلِ یَلَندَدِ
یقولُ، وقد تَرّ الوَظِیفُ وساقُها: ألَسْتَ ترى أنْ قد أتَیْتَ بمُؤیِد؟
وقال:ألا ماذا ترون بشارب شدیدٍ علینا بَغْیُهُ، مُتَعَمِّدِ؟
وقالَ ذَرُوهُ إنما نَفْعُها لهُ، وإلاّ تَکُفّوا قاصِیَ البَرْکِ یَزْدَدِ
فظلَّ الإماء یمتللْن حوارَها ویُسْعَى علینا بالسّدِیفِ المُسَرْهَدِ
فان مُتُّ فانعنینی بما أنا أهلهُ وشقّی علیَّ الجیبَ یا ابنة َ معْبد
ولا تَجْعَلِینی کامرىء ٍ لیسَ هَمُّهُ کهمّی ولا یُغنی غنائی ومشهدی
بطیءٍ عنِ الجُلّى ، سریعٍ إلى الخَنى ، ذلول بأجماع الرجال ملهَّد
فلو کُنْتُ وَغْلاً فی الرّجالِ لَضَرّنی عداوة ُ ذی الأصحاب والمتوحِّد
ولکِنْ نَفى عنّی الرّجالَ جَراءتی علیهِم وإقدامی وصِدْقی ومَحْتِدی
لَعَمْرُکَ، ما أمْری علیّ بغُمّة ٍ نهاری ولا لیلی على َّ بسرمد
ویومَ حبستُ النفس عند عراکه حِفاظاً على عَوراتِهِ والتّهَدّد
على مَوطِنٍ یخْشى الفتى عندَهُ الرّدى ، متى تَعْتَرِکْ فیه الفَرائِصُ تُرْعَد
وأصفرَ مضبوحٍ نظرتُ حواره على النار واستودعتهُ کفَّ مجمد
ستُبدی لکَ الأیامُ ما کنتَ جاهلاً ویأتِیکَ بالأخبارِ مَن لم تُزَوّد
ویَأتِیکَ بالأخبارِ مَنْ لم تَبِعْ له بَتاتاً، ولم تَضْرِبْ له وقْتَ مَوعد

مجید عوضوردی مقدم
با سلام بنده مجید عوضوردی مقدم دانش آموخته زبان وادبیات عربی ،دانشجوی دکتری الهیات و مدرس دانشگاه میباشم. هدف از ایجاد این وب گاه بالابردن آگاهی علاقه مندان به ادب عرب و نیز استفاده صحیح دانشجویان ادبیات عرب در مقاطع کارشناسی و کارشناسی ارشد. امید دارم تا بتوانم قدمی در جهت بالابردن این آگاهی بردارم . و ممنون میشم که در هر چه کامل تر کردن این وبلاگ به من کمک کنید . ضمنا اگر مطلبی در این وبلاگ گذاشته شده که لینک اصلی آدرس داده نشده عذر خواهم از طریق ایمیل اطلاع دهید تا رفع سو ء تفاهم شود. شاد و پیروز باشید. در ضمن خوشحال میشم وقتی نظرات ارزشمند شما رو میبینم . دوستان عزیزی که تمایل به همکاری دارند لطفا از طریق ایمیل به بنده اطلاع دهند با تشکر مقدم از همه دوستان برای وقفه ای که در انتشار یا جواب دادن به ایمیلها رخ داده عذر خواهی میکنم
دوستان من:
کدهای اضافی کاربر :