نویسنده: مجید عوضوردی مقدم - ۱۳۸٧/٩/٢٧

<!-- /* Font Definitions */ @font-face {font-family:Tahoma; panose-1:2 11 6 4 3 5 4 4 2 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:swiss; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:1627421319 -2147483648 8 0 66047 0;} @font-face {font-family:"B Lotus"; mso-font-alt:"Courier New"; mso-font-charset:178; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:24577 -2147483648 8 0 64 0;} @font-face {font-family:"2 Nazanin"; panose-1:0 0 4 0 0 0 0 0 0 0; mso-font-charset:178; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:24577 -2147483648 8 0 64 0;} /* Style Definitions */ p.MsoNormal, li.MsoNormal, div.MsoNormal {mso-style-parent:""; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:12.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman";} p {mso-margin-top-alt:auto; margin-right:0cm; mso-margin-bottom-alt:auto; margin-left:0cm; mso-pagination:widow-orphan; font-size:12.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman";} @page Section1 {size:612.0pt 792.0pt; margin:72.0pt 90.0pt 72.0pt 90.0pt; mso-header-margin:36.0pt; mso-footer-margin:36.0pt; mso-paper-source:0;} div.Section1 {page:Section1;} -->

کان یسکن شمال الجزیرة العربیة ومنتصفها منذ ألف عام قبل المیلاد ، رحل هم دون ریب أجداد من أسموهم ( عربی ) على ما ورد فی وثائق آشوریة فی القرن الثامن قبل المیلاد ، عاش فیها البدوی حیاة قاسیة مضطربة فی مسالک قفرة وصحراء شاسعة تنازعوا فیها على الکلأ والماء ونطقوا بالشعر ( غناء وفخراً وشجاعة ورثاء وهجاء )

وقد جاء فی لسان العرب لابن منظور عن معنى کلمة هجاء فقال : هجاه یهجوه هجواً أى شتمه بالشعر ، والهجو الوقیعة بالأشعار فکان شاعرهم خطیب القبیلة والمدافع عنها على منابر الهجاء وغیرها من ملامحم وبطولات وأشهر قصائدهم فی ذلک المعلقات ( السبع الطوال ) ومن الشعراء الذین اشتهروا بالهجاء ( الحطیئة وأصحاب النقائض جریر والأخطل والفرزدق بالإضافة إلى بشار ودعبل وطرفة ) فقد وصلوا فی هجائهم إلى الملوک والأمراء فکانت لهم النهایة فی أبشع صور الهلاک .


<!-- /* Font Definitions */ @font-face {font-family:Tahoma; panose-1:2 11 6 4 3 5 4 4 2 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:swiss; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:1627421319 -2147483648 8 0 66047 0;} @font-face {font-family:"B Lotus"; mso-font-alt:"Courier New"; mso-font-charset:178; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:24577 -2147483648 8 0 64 0;} @font-face {font-family:"2 Nazanin"; panose-1:0 0 4 0 0 0 0 0 0 0; mso-font-charset:178; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:24577 -2147483648 8 0 64 0;} /* Style Definitions */ p.MsoNormal, li.MsoNormal, div.MsoNormal {mso-style-parent:""; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:12.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman";} p {mso-margin-top-alt:auto; margin-right:0cm; mso-margin-bottom-alt:auto; margin-left:0cm; mso-pagination:widow-orphan; font-size:12.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman";} @page Section1 {size:612.0pt 792.0pt; margin:72.0pt 90.0pt 72.0pt 90.0pt; mso-header-margin:36.0pt; mso-footer-margin:36.0pt; mso-paper-source:0;} div.Section1 {page:Section1;} -->

- اولاً : طرفة بن العبد ، البکری

ظلم عشیرته :

شاعر جاهلی أدرکه ظلم العشیرة فی أحیاء بنی بکر واسمه عمرو بن العبد ولقبه طرفة لقوله هذا البیت :

لا تعجلا بالبکاء الیوم مطرفاً ولا أمیر کما بالدار إذ وقفا

وکانت حیاته مأساة منذ أصابه الیتم ولد فی البحرین وکان والده غنیاً فتقاسم أعمامه مال أبیه بدعوى إنصراف طرفه إلى اللهو والمجون مع أنهم مغمورون به ، کان العبد والد طرفة أخاً للمرقش الأصغر وابن أخ للمرقشی الأکبر وکلاهما شاعر وخاله الشاعر المتلمس فما ترعرع طرفة حتى قال الشعر وما شب حتى نبغ فیه ، ومن روائع الشعر عند طرفة معلقته وفیها ثورته على أعمامه وظلم العشیرة له کما ظهرت ألوانه الشعریة وبراعته وصوره الذاتیة وحکمه الخالدة ومنها قوله :

وظلم ذوی القربى أشد مضاضة
على النفس من وقع الحسام المهند
ستبدی لک الأیام ما کنت جاهـلاً
ویأتیــک بالأخبـار ما لا تـزود
عن المرء لا تسل وسل عن قرینه
فکل قرین بالمقارن یقتــــــــدی
أرى الدهر کنزاً ناقصاً کل لیلــة
وما تنقص الأیام والدهر ینقـص
أرى قبـر نحـام قلیـــــــل بماله
کقـبر غـوی فی البطالة مفســـد

الغلام القتیل :
- أجمع الرواة أنه قتل على ید عمرو بن هند ملک الحیرة وذلک أن طرفة خرج مع خاله المتلمس إلى بلاط الملک عمرو بن هند وعاشا فی رخاء وکرم وحدث أن رأى طرفة أخت الملک فقال فیها شعراً غاظ أخیها وفی الیوم الثانی نقلهما عمرو بن هند إلى بلاط أخیه قابوس ، فاختلفت الحیاة عنده ولم یستطیعا الوصول إلیه فهجاه طرفة مع أخیه الملک فی بیتین من الشعر .

- و لما سمع الملک کظم غیظه حتى سنحت الفرصة فأرسلهما إلى عامله فی البحرین ( ربیعه بن الحرث ) أمره بقتلهما ولکن المتلمس شعر بالخطر وعرف الغدر ففر هارباً إلى الشام وضرب المثل بصحیفته فیقل ( أشأم من صحیفة المتلمس ) أما طرفة فتابع إلى البحرین ولکن عاملها لم یقتله وأعلم الملک بذلک فأرسل عمرو بن هند عاملاً آخر اسمه ( معضد بن عمرو ) فقتل العامل السابق وأثنى علیه بطرفة فقتله واختلفت الروایات فی قتله فقالوا :

- أولاً : أفصد الأکحل وهو سکران .

- ثانیاً : قطعت رجلیه ویدیه ودفن حیاً وقالوا صلب .

ورثته أخته الخرنق بأبیات منها :

عددنا له ستاً وعشرین حجة
فلما توفاهـا استوى سیداً ضخماً
فجعلنـــــا لما رجونا أیابه
على خیر حال لا ولیداً ولا قحما

ذلک الغلام القتیل طرفة بن العبد ابن العشرین

- ثانیـاً : مصرع المرء بن فکیه
بشار بن برد ( 96 هــ - 168 هــ )

- بشار بن برد من مخضرمی الدولتین الأمویة والعباسیة کنیته أبا معاذ ویلقب بالمرعث لرعثات کانت فی أذنه وهو من طبقات المحدثین بإجماع الرواة ورئاسته علیهم فقد کان لبشار قریحة سمحة وعقل نیر وخیال یأتی بالصور الطریفة من الواقع بالإضافة إلى متانة لغته وسعتها وغناها وإذا أنشد صفق بیدیه وتنحنح وبصق فکان یأتی بالعجب .

- کان بشار شعوبیاً یکره العرب ویمدح الفرس وعندما یرى الغلبة ینتسب للعرب ویفتخر بولائه لعقیل بقوله :

أننی من بنی عقیل بن کعب
موضع السیف من طلى الأعناق

- وقال الأصمعی : ( کان بشار من أشد الناس تبرماً بالناس )

- وقالوا کان بشار : جباناً رعدیداً جشعاً نهماً شهوانیاً فاحشاً ماجناً مستهتراً أفسد بغزله نساء البصرة وشبانها فهذا مالک بن دینار یقول فیه : ( ما شیء أدعى أهل هذه المدینة إلى الفسق من أشعار هذا الأعمى )

- وقال واصل بن عطاء فیه إن من أخدع حبائل الشیطان وأغواها لکلمات هذا الأعمى له ألست القائل :

فی حلتی جسم فتى ناحل
لو هبت الریح به طاحا

- قال بشار نعم ، قال الرجل :

- لو بعث الله الریح التی أهلک بها الأمم الخالیة ما حرکتک من مکانک فبهت بشار ولم یقل شیئاً

- وکان بشار مداحاً مستجدیاً فهو یقول لخالد بن برمک :

فإن تعطینی أفرغ علیک مدائحی
وإن تأب لم یضرب علی سداد
رکابی على حرف وقلبی مشیع
ومالی بأرض الباخلین بــلاد

- وعن بخله قالوا أراد أبو الشمقمق أن ینال منه دراهماً فقال له یا أبا معاذ مررت بصبیة ینشدون هذا البیت :

إن بشار بن برد
تیس أعمى فی سفینه

فأخرج بشار مائتی درهم وقال خذها ولا تکن راویة الصبیان یا أبا الشمقمق .

هلاک بشار :
هجا بشار عظام الدولة العباسیة وأشراف الناس والخلیفة المهدی ووزیر ابن أبی داؤد فقد وضعهما بین الغناء والطرب فهو یقول :

بنی أمیة هبوا طال نومکـــم
إن الخلیفة یعقوب بن داؤد
ضاعت حلافتکم یاقوم فانتبهوا
خلیفة الله بین الذق والعود

ویقال أن بشارا " هجا " المهدی بأبیات یشمئز القلم من نقل عباراتها فبلغ الخبر المهدی فکاد أن ینشق غیظا من بشار فأمر بإحضاره وکان فی حراقه وأمر بأن یضرب سبعین سوطاً فضرب حتى شارف على الموت وألقى فی سفینة حتى مات فجاء بعض أهله فحملوه إلى البصرة ودفن فیها وقد فرح الناس بموته وهنأ بعضهم بعضاً وقیل فی خبر موته أنه أذن وهو سکران فضربه المهدی حتى أتلفه ومن هجائه لصالح بن داؤد أخی یعقوب الوزیر:

هم حملوا فوق المنابر صالحاً
أخاک فضجت من أخیک المنابر

وقد وصف الدکتور ( طه حسین ) فی حدیث الأربعاء شعر بشار بالکذب ونفى عنه صدق العاطفة وقال أبو هاشم الباهلی یهجو بشار وحماد عجرد:

قد تتبع الأعمى قفا عجـرد
فأصبحنا جارین فی دار
قالت بقاع الأرض لا مرحبا
بروح حماد وبشـــــــار
صارا جمیعا فی یدی مالک
فی النار والکفار فی النار

ومما یدل علی کفر قوله :

إبلیس خیر من أبیکــم آدم
فتنبهوا یا معشر الفجــــار
إبلیس من نار و آدم طینـة
والنار معبودة مذ کانت النار

و کثیراً ما کان بشار یبرر أعماله ومواقفه بقوله ( لیس على الأعمى حرج ) ولکنه نسی المثل العربی .

الهوامش :

1 دیوان بشار بن برد جمع وتحقیق الشیخ محمد الطاهر بن عاشور تونس 1976 م ص 17 .
2
سیدة إسماعیل کاشف : مصادر التاریخ الإسلامى ومناهج البحث فیه ، الطبعة الثانیة 1976 م ص 12 .
3
تجربة الشعر العربیة للدکتور صلاح فضل الهیئة المصریة العامة للکتاب 2002 م .
4
تاریخ الأدب العربى للدکتور بلاشیر وتاریخ الأدب العربی لحنا فاخوری .
5
سلسلة الروائع ط 6 لعام 1986م بیروت بعنوان المعلقتان طرفة بن العبد ولبید بن ربیعة .
6
کتاب بشار بن برد تألیف عبد القادر المازنی .
7
کتاب رحلة الشعر من الأموی للعباسی للدکتور مصطفى الشکعة ببیروت 1971 م .

* حسن غریب أحمد
عضو اتحاد الکتاب / مصر


مجلة أنهآر - العدد 71
یولیو 2006